الديوان » سوريا » سليمان الصولة »

لا وعينيك والعهود السوالف

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

لا وعينيك والعهود السوالفْ

وافتتاني بحسن تلك السوالفْ

والجفون التي تصون ظباها

ورد خدَّيك من جراءة قاطف

واحتفالي بكل حية فرعٍ

زاحمتني على عناق المعاطف

ما تخوفت في هواك من اللو

م ولكنني من الهجر خائف

ومن البارد البليد الذي يج

هل أن الدواء برد المراشف

ليت لم تحمه عيونك بالسي

ف ولا خاطري بنار المخاوف

إن دعاني له ولوعي نهاني

عنه روعي فيا ترى من أخالف

أنا واللَه شاكرٌ لمحيا

ك وشاكٍ من الجفا المترادف

وأنا بين شدةٍ ورخاءٍ

من تجنيك والبشاشة واقف

أنظم الدر للحسان من الدم

ع ومن لؤلؤ البيان لعارف

الهمام الذي حبا الشام أمناً

ونفى عن جنانها كل جانف

وأقام الحدود فيها فأحيا

ها وأفنى همومها والمتالف

وجباها ذخيرة الفضل لما

شاد فيها وقايةً للمعارف

دارة للعلوم أصبح عرف ال

فضل منها على البرية عارف

فهو نورٌ لقاصديه ونارٌ

لمناويه وافتخارٌ لواصف

لم نجد مثله كريماً حليماً

لصروف الزمان بالجود صارف

صالح الخلق بالمساواة فالفر

ق عديم الوجود بين الطوائف

أيها القائد المحالف ظل ال

لَه والمزدري بكل مخالف

أنتَ أشبعتَ جوف جلق بالعد

ل وكانت من الجياع الدوانف

لا ترى في جنانها غير عات

قاذفٍ ماله عن الظلم قارف

دمت مولى لها ودمت سماءً

للمعالي وكوكباً للمعارف

معلومات عن سليمان الصولة

سليمان الصولة

سليمان الصولة

سليمان بن إبراهيم الصولة. شاعر، كثير النظم، ولد في دمشق وتعلم بمصر وعاد إلى الشام في حملة إبراهيم باشا على البلاد الشامية واستقر في دمشق فاتصل بالأمير عبد القادر الجزائري..

المزيد عن سليمان الصولة