الديوان » سوريا » سليمان الصولة »

شرف الله بالأمير رياضا

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

شرف اللَه بالأمير رياضاً

خلتُ نوّارهن في الليل نورا

ونجوم السفرجل الغض والزه

ر نهوداً نقيةً وثغورا

عانق الطير حورهن فثنّا

ه كما عانق المتيَّم حورا

فغرى الورد جيبه وتلظى

غيرةً وهو لا يزال غيورا

ودعا الآس للنضال فلبّا

ه مطيعاً وهيج المنثورا

فكفاه الغدير كدّاً وأرضا

ه بنافورةٍ تزيل النفورا

صاغ فيها من اللجين عموداً

ساق للحور لؤلؤاً منثورا

فأطار الحمام عنها بيسرٍ

لا بعسرٍ وأطرب الشحرورا

ذاك تسنيمها الذي صب للنا

س وللباسقات ماءً طهورا

طاب فاشرب عليه أو منه كاساً

زجَّ فيها حبابها كافورا

واشكر اشكر أميرنا السمح عبد ال

قادر الشهم لا برحت شكورا

فهو أسمى وأسمح الناس طرّاً

وأشب العباد ناراً ونورا

ما رأينا سواه برّاً كريماً

يمنح القاصديه درّاً ودورا

ورياضاً أريضةً وسواماً

كل كبشٍ يسود منها الجَذورا

بل رأينا الذين تاهوا وباهوا

مثل ما قال عنهم اللَه بورا

معلومات عن سليمان الصولة

سليمان الصولة

سليمان الصولة

سليمان بن إبراهيم الصولة. شاعر، كثير النظم، ولد في دمشق وتعلم بمصر وعاد إلى الشام في حملة إبراهيم باشا على البلاد الشامية واستقر في دمشق فاتصل بالأمير عبد القادر الجزائري..

المزيد عن سليمان الصولة

تصنيفات القصيدة