الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

ما لمن حسنه الله وأعلى درجاته

ما لمن حَسَّنَهُ اللَّـ

ـهُ وأعْلَى دَرَجاتِهْ

أنْ يرى مَلْهَاهُ إلا

آخذاً بعضَ صفاتِهْ

أيهذا السيِّدُ المُصْـ

ـغي إلى نُصْح ثقاتِهْ

لا تجهَّمْ بشراء الـ

ـخير واصدِفْ عن بُغاتِهْ

واستمعْ في اللهو منّي

إنني رأسُ دعاتِهْ

لا تُفَرِّطْ في نعيمٍ

بعد تكميل أَداتِهْ

لا يَفُوتَنَّك في ده

رك كبرى مُسمِعاتِهْ

إنَّه لا يصلح الإحـ

ـسانُ إلا لِوعاتِهْ

لا تُضِعْ إحسانَ ذي الإحـ

ـسانِ يا خير رعاتِهْ

أنت في بستان عَيْشٍ

فَتَخَيَّرْ ثمراتِهْ

قَدْ جلاك الدهر للأعْـ

يـُنِ يا خير ولاتِهْ

في ربيعٍ من شباب

وربيع من نباتِهْ

فتنزَّهْ في رياض الـ

ـلَهْوِ واشممْ زهراتِهْ

وائْتَنِفْ مُؤْتَنفَ العيـ

ـش وباكر غدواتِهْ

إنَّ تلك النَّفْسَ كفءٌ

لصَفايا مُتُعاتِهْ

أمتع اللَهُ بك الدهـ

ـرُ إلى حين وفاتِهْ

ووقى نفسك من شَر

رِ بَنِيهِ وبناتِهْ

في هنيءٍ ومَرِيءٍ

وسَنيٍّ من هباتِهْ

وكسا الدنيا بك الزَّيْـ

ـنَ إلى أخرى إناتِهْ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس