الديوان » العصر الاموي » القطامي التغلبي » دعاني الهوى إذ شرق الحي غدوة

عدد الابيات : 28

طباعة

دعاني الهوى إذ شَرَّقَ الحيُّ غدوةً

وما كُنتُ تدعوني الخطوبُ الضَّعائِفُ

وهيَّج أحزاني حُمولٌ تَرَفَّعَت

عليهنَّ غِزلانٌ عليها الزَّخارِفُ

وبالأمسِ قد كانَت بَدَت ليَ طيرُهم

جَرَت بارِحاً لو زَجَّرَ الطيرَ عائِفُ

فيا قاتَلَ اللهُ الغواني فإنها

قريبٌ بَعيدٌ وَصلُهُنَّ تنائِفُ

تراهُنَّ يختلن الأقاومَ بالصبا

وهُنّ على ما يختَتِلنَ سَخائِفُ

بَكَرنَ فلم يُنجِزنَ وَعداً وَعَدنَه

إِلى البُخلِ تحدو ظَعنَهُنَّ المناصِفُ

وقد كانَ فيهِم ما دَنَوا لي نعمَةٌ

وقرةُ عينٍ دَمعُها اليومَ ذارِفُ

ومِن لذَّةِ الدنيا حَديثٌ ونعمةٌ

ولهوٌ وحاجاتٌ تُتلّى طرائِفُ

فَشَتَّ النوى من بَعدِ طولِ اقامةٍ

وما كُلُّ ما تهوى النُّفوسُ يُساعِفُ

فان أُمسِ قَد بُدِّلتُ حِلماً وشيبةً

مشيبيَ من بعدِ التَّبَختُر دالِفُ

فَكَم من حَبيبٍ بانَ نهوى جِماعَهُ

وخطب خطوبٍ كلَّفتني التَّكالِفُ

وراحٍ سُلافٍ شَعشَعَ التَجرُ مَزجها

لنحمى وما فينا عن الشّربِ صادِفُ

فصالوا وَصُلنا واتقَونا بماكِرٍ

ليعلمَ مافينا عن البَيعِ كانِفُ

فحطّوا إلينا شاصِياتٍ كأنها

مِن السِندِ مسلوبُ القميصِ رواعِفُ

فلما انتشينا عَدِّني من صديقِهِ

وعادَ الصَّبوحُ والشّواءُ السدائِفُ

أذلك أم بيضاءُ مِلأُنسِ حُرَّةٌ

أتاها بِوِدِّ القَلبِ مني الخطاطِفُ

لها رَوضَةٌ في القَلبِ لم يَرعَ مثلَها

فَروكٌ ولا المستعبراتُ الصلائِفُ

أرى الحَقَّ لا يعيى عليَّ سبيلُه

إذا ضافني ليلاً مع القَرِّ ضائِف

إذا كَبَّدَ النجمُ السماءَ بشَتوةٍ

على حين هَرَّ الكلبُ والثَّلجُ خاشِفُ

ربيعةُ أبائي الأُلى اقتسموا العلى

إذا عُدَّ باقٍ من زمانٍ وسالِفُ

وتغلِبُ بَحري طَمَّ سيلاً بأبحُرٍ

فلم يَستَطِع تيارَهُنَّ المجاذِفُ

وبَكرٌ وعبدُ القيسِ اخوتُنا معاً

كفتنا لُكَيزٌ منهُمُ والحَنائِفُ

وعِيلان منا يَومَ كُلَّ كريهَة

وتحلب غُزراً يَومَ تُدعى الخَنادِفُ

ومن خَندِفَ الداعي الرسولُ الى الهدى

ومِنّا الامامُ والنجومُ العواكِفُ

أخوكَ الذي لا تملك الحِسَّ نفسُه

وترفضُّ عند المحفظاتِ الكتائِفُ

فَنَحنُ الزِّمامُ القائدُ المُهتدي بهم

ومِن غيرنا المولى التبيعُ المحالِفُ

إذا اصطَك رأسانا حلَلَنا بباذخٍ

برُكنيهِ تعتاذُ التوالي الزعانيفُ

ونحن تَروحُ الخيلُ وَسطَ بيوتنا

ويَغبُقنَ مَحضا وهي مَحلٌ مَسانِف

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن القطامي التغلبي

avatar

القطامي التغلبي حساب موثق

العصر الاموي

poet-Al-Qatami-Al-Taghlibi@

47

قصيدة

4

متابعين

عمير بن شييم بن عمرو بن عباد، من بني جشم بن بكر، أبو سعيد، التغلبي الملقب بالقطامي. شاعر غزل فحل، كان من نصارى تغلب في العراق، وأسلم. وجعله ابن سلّام ...

المزيد عن القطامي التغلبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة