الديوان » العصر العثماني » المحبي » بأبى وإن كان أبى سميذعا

عدد الابيات : 8

طباعة

بأبى وإن كان أبى سميذَعا

خُلِقت يداهُ للشجاعةِ والنَدى

راجَعتُه في أزمةٍ فكأنّما

جرَّدتُ منه على الزمان مُهنّدا

ملكٌ كريمٌ كالنسيم لطافةً

فإذا دَجا خَطبٌ قسا وتمرّدا

أمواجُ إحسانٍ أسِرَّةُ وجهِه

لصَديقه وسيوفُ بأسٍ للعِدا

كالبحر يُنعِمُ بالجواهر ساكناً

كرَماً ويأتي بالعجائب مُزبدا

يُفنى من الأعمار إن غشىَ الورى

مالو حَوى أفنى الزمانَ وخُلّدا

والهامُ تسجدُ خشيةً من سيفِه

لمّا أبَت أربابُها أن تسجُدا

لا تعجَبوا إن لم يَسِل منهم دمٌ

فالخوفُ قد أفنى النفوسَ وجمَّدا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن المحبي

avatar

المحبي حساب موثق

العصر العثماني

poet-al-Muhibbi@

80

قصيدة

1

متابعين

محمد أمين بن فضل الله بن محب الله بن محمد المحبي، الحموي الأصل الدمشقي. مؤرخ، باحث، أديب عني كثيراً بتراجم أهل عصره، فصنف (خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر - ...

المزيد عن المحبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة