الديوان » تونس » الباجي المسعودي »

ناشدتك الله يا جناني

عدد الأبيات : 26

طباعة مفضلتي

ناشَدتُكَ اللَهَ يا جَناني

ما حالُ مَن فارَقَ الجِنان

أَم هَل إِلى الوَصلِ وَالتَداني

مِن بَعدِ ذا الهَجرِ لي تَدان

مَن لي بِأَشهى الوَرى لِنَفسي

بِمُنيَتي عِلقيَ النَفيس

فارَقتُهُ بَعدَ طولِ أنسي

وَطالَما باتَ لي أَنيس

وَكَم شَفى بِالوِصالِ خَمسي

وَالسَعدُ قَد حَلَّ في خَميس

أَغزو بِهِ كُلَّ مَن عَناني

وَفي يَمينِ الهَوى العِنان

فَلَو رأى حالَنا ابنُ هاني

لَقالَ قَد نِلتُمُ التَهان

يا سائِلاً يَملا الجَوابي

هَل سائِلٌ يَسمَعُ الجَواب

مِن مُدنَفٍ مُغرَمٍ مُصابِ

ذاقَ مِنَ الهَجرِ طَعمَ صاب

وَباتَ في رِبقَةِ العَذابِ

شَوقاً لأخلاقِكَ العِذاب

وَفي أَليم الهَوى يُعاني

وَالآنَ يَرجوهُ كالأَمان

بَلِّغ سَلامي لَجَمعِ شَملي

بِاللَهِ يا نَسمَةَ الشَمال

وَهاتِ يا نَفحَةً وَقُل لي

غُزلانُ إِيناسُ أَينَ قالَ

وَأَنتَ يا مُهجَتي وَكُلّي

لا تَخشَ مِن صَبِّكَ الكَلال

فالحُبُّ يا بَدرُ قَد سَقاني

كأساً مِنَ الخَندَريسِ قان

وَاِجتَمَعَ الراحُ بِالقيانِ

وَيا خليلَيّ أَسقيان

لَبِستُ ثَوبَ السُرورِ ضافِ

لَمّا اِعتَنى بي أَبو الضياف

وَكُنتُ مِن غَير ما خِلافِ

لَولا تَلافيهِ في تَلاف

إِذ لَفظُهُ لِلهُمومِ شافِ

وَفي عُيونِ الوَرى يُشاف

ذو مَنزِلٍ شامِخٍ وَشانِ

بالرَغمِ مِن أَنفِ كُلّ شان

دامَ مَدى الدَهرِ في تَهانِ

وَمَن يُناويهِ في هَوانِ

خُذها عَلى رَغمِ مَن قَلاها

تَعلو عَلى اللَحنِ في المَقال

عَذراءَ غَرّاءَ في حُلاها

وَسِحرُ أَلفاظِها حَلال

لا يَشتَكي صَبّها قِلاها

مَهما شَدا مُغرَمٌ وَقال

ناشَدتُكَ اللَهَ يا جَناني

ما حالُ مَن فارَقَ الجِنان

أَم هَل إِلى الوَصلِ وَالتَداني

مِن بَعدِ ذا الهَجرِ لي تَدان

معلومات عن الباجي المسعودي

الباجي المسعودي

الباجي المسعودي

محمد الباجي بن أبي بكر عبد الله بن محمد المسعود البكري التبرسقي التونسي أبو عبد الله. مؤرخ، من كتاب تونس وشيوخها، مولده ووفاته فيها، تقدم لخطة الكتابة على عهد الباي..

المزيد عن الباجي المسعودي