الديوان » العصر الاموي » بكر بن النطاح »

وأن ترنا هزلى فأعراضنا لنا

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

وَأَن تَرَنا هَزلَى فَأَعراضُنا لَنَا

مُوَفَّرَةً مِمن يَجُودُ وَيَبخَلُ

وَقَينا بِحُسنِ الصَّبرِ مِنها أَدِيمَهَا

فَصَحَّت لَنَا الأَعراضُ وَالقَومُ هُزَّلُ

وَمَن يَفتَقِر مِنَّا يَعِش بِحُسامِهِ

وَمَن يَفتَقِر مِن سائِرِ النَّاسِ يَسأَلِ

فَإِن تَكُن الأَيَّامُ فِينَا تَقَلَّبَت

بِبُؤسى وَنُعمى وَالحَوَادِثُ تَفعَلُ

فَمَا لَيَّنَت مِنَّا قَناةً صَليبَةً

وَلا عرَّضَتنا لِلَّذي لَيسَ يَجمُلُ

وَلَكِن رَحَلنَاهَا نُفُوساً كَرِيمَةً

تُحَمَّلُ ما لا تَستَطيعُ فَتَحمِلُ

غَضَضنا مِنَ الأَبصَارِ مِن أَن نَمُدَّها

إِلَى مَطمعٍ فِيهِ عَلى الحُرِّ مَدخَلُ

معلومات عن بكر بن النطاح

بكر بن النطاح

بكر بن النطاح

بكر بن النطاح الحنفي، أبو وائل. شاعر غَزِل، من فرسان بني حنيفة من أهل اليمامة. انتقل إلى بغداد في زمن الرشيد واتصل بأبي دُلَف العجلي فجعل له رزقاً سلطانياً عاش..

المزيد عن بكر بن النطاح

تصنيفات القصيدة