الديوان » العصر العباسي » أبو الهندي »

أبا منذر رمت الامور فقستها

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

أَبا منذِرٍ رُمتَ الامورَ فَقِستَها

وَساءلت عَنها كالحَريصِ المُساوِمِ

فَما كانَ ذو رأيٍ مِنَ الناسِ قِستَهُ

بِرأيِكَ الأمثلَ رأيَ البَهائِمِ

أَبا منذرٍ لَولا مَسيرُكَ لَم يَكُن

عراقٌ وَلا اِنقادَت مُلوكُ الأعاجِمِ

وَلا حَجَّ بَيتَ اللَهِ مُذ حَجَّ راكِبٌ

وَلا عَمَرَ البَطحاءَ بَعدَ المَواسِمِ

فَكَم مِن قَتيلٍ بَينَ سانٍ وَجزَّةٍ

كَثيرِ الأَيادي مِن مُلوكٍ قَماقِمِ

تَرَكتُ بأرضِ الجوزَجانَ تَزورُهُ

سِباعٌ وَعِقبانٌ لحزِّ الغَلاصِمِ

ذَوي سوَقةٍ فيهِ مِن السَيفِ خطةٌ

بِهِ رَمَقٌ حامَت عَلَيهِ الحوائم

فمن هارِبٍ مِنّا وَمن دائِنٍ لنا

أسيرٍ يُقاسي مُبهماتِ الأداهِمِ

فَدَتكَ نُفوسٌ مِن تَميمٍ وَعامِرٍ

ومِن مُضَرِ الحَمراءِ عندَ المآزمِ

هُمُ أَطمَعوا خاقانَ فينا فَأَصبَحَت

جَلائِبُهُ تَرجو اِحتَواءَ المَغانِمِ

معلومات عن أبو الهندي

أبو الهندي

أبو الهندي

غالب بن عبد القدوس بن شبث بن ربعي الرياحي اليربوعي. شاعر مطبوع أدرك الدولتين الأموية والعباسية، وكان جزل الشعر سهل الألفاظ، لطيف المعاني. إقامته في سجستان، خراسان، كان يتهم بفساد..

المزيد عن أبو الهندي