الديوان » العصر المملوكي » النبهاني العماني »

ألا فاصبحينا ابنة الأكرم

عدد الأبيات : 45

طباعة مفضلتي

ألا فاصبحينا ابنةَ الأكرمِ

سُخاميةً كدم العَندمِ

عُقاراً تمزّقُ ثوبَ الظلامِ

بضوءِ شعاعٍ لها مُستمي

إذا أسدلَ الليلُ جِلبابه

ارتك سنا القَبَسِ المُضَرمِ

كأنَّ الحَباب بها لؤلوءٌ

على ذهبٍ ذائبٍ مسجَمِ

كأنَّ الحبيب بها طائفاً

علينا ونحن ولم نظلمِ

بتشبيهنا قمر زاهر

يطوفُ بشمسٍ على أنجُمِ

ونحن نجرُّ ذُيولَ الحريرِ

نشاوَى نُفيد ولم نُشتمِ

ونهلكُ أموالنا في المُدامِ

وأعراضُنا ثَمَّ لم تُكلمِ

ومهما صحونا بذلنا الجزيلَ

ولم نأتِ ذمَّاً ولم نُذمَمِ

ونحن ملوكُ بني يَعرُبٍ

وصيّابةُ الحسبِ الأقدمِ

ونحنُ البهاليلُ من عامرِ

وأشبالُ حارثة الأكرمِ

ونحنُ المحامون دون الحسانِ

إذا سُربلت خيلنا بالدَّمِ

ونحن الغَطارفةُ الأكرمون

وأهلُ الأحاديثِ في الموسمِ

ونحن المجيبونَ صوتَ الكُماةِ

إذا فرَّ كلُّ فتىً مُقْدمِ

ملكنا البلادَ وسُدنا العبادَ

ودُسنا الأعاديَ بالصّيْلَمِ

ولو تسمعُ الأسْدُ تَزآرَنا

غَداةَ الوقيعَة لم تنأمِ

ولو شاهدَ البحرُ معروفنا

لغاضَ لعمري ولم يُفعَمِ

ونحن الأماني ونحن المنونُ

وثروةُ ذي الخَلَّة المعدِمِ

وفينا الصوارمُ والسمهريُّ

وكل سليم الشّظا شَيْظَم

وفينا المغافرُ والسابغاتُ

وبيضٌ تلألأ كالأنجمِ

ونحن صميمُ الملوك النُّضارِ

وكلِّ الفَخارِ لنا ينتمي

وفينا مغاويرُ تحمي النزيلَ

وتعطي الجزيلَ ولم نندمِ

فسائل بنا العُربَ والأعجمينٍ

تخبرْك إن كنت لم تعلم

متى عَهْدُنا بفكاكِ الأسيرِ

وجبر كسير الورى المُهْضَمِ

وبذل النُّضارِ ونحر العِشار

ونهب الفَخار من الأعظم

وكنا إذا الشَّرُّ أرخى اللثامَ

وأسفرَ عن منظرٍ أقتمِ

ودارت رَحَى الحرب بالمُعْلمِينَ

ونادى كميُّ الوغى بالكمي

تصبنا لوقعِ الرّماحِ الصدورَ

ولم نخشَ حتفاً ولم نسأم

أنا ابنُ العَرانينِ من تُبَّعٍ

وعينُ الفتى الأفخرِ الأكرمِ

أنا البطلُ الباسلَ الشمَّريُّ

وسائد كل فتىً مُنعِمِ

إذا الرَّوعُ أبدى وجوهَ الِخرِاد

وقلَّصَ عن ساقها الأنجمِ

وقمن ينادينَ أين الحُماةِ

وأين الشجاعُ المهيبُ الكمي

كررتُ كأنيَ ليثُ العرينِ

على عانةِ الحُمُر العُدَّمِ

أُطيرُ النفوسَ وأفري الرؤسَ

ولمّا أصُدّ ولم أحجمِ

وأروعَ ذي سطوةٍ ماجدٍ

مهيبٍ الحفيظةِ مستلئمِ

أطرتُ نعَامةً يا فوخهِ

بأبيضَ ذي رونقٍ مخْذَمِ

فغادرته جَزَراً للسباعِ

وزاداً لأنسرها الحُوَّمِ

ومالٍ وهبتُ لذي فاقةٍ

فأمسى ثَرِّياً ولم أندم

وكائن نعشتُ أخا عثرةٍ

وكائن تجاوزتُ عن مجرمٍ

وبعلِ حَصانٍ من الغانيات

دعانَي والحربُ في معظمِ

فنازلته تحت ظِلّ العجاجِ

بيومٍ وغىّ عابسٍ مظلمِ

كلانا أشمَّ شديد المراسِ

يفلُّ الجيوشَ ولم يُهزمِ

إذا انتهبَ الحمدَ فاجأتُه

فخلصته منه في المصْدَمِ

حشوتُ حشَاه بمخلوجةٍ

تفرَّعُ عن نافذٍ لَهذمِ

فخرَّ صريعاً لحرّ الجبينِ

يُفحّصُ عن فرثه والدَّمِ

معلومات عن النبهاني العماني

النبهاني العماني

النبهاني العماني

سليمان بن سليمان النبهاني. ملك شاعر، من بني نبهان (ملوك عُمان)، خرج على الإمام أبي الحسن بن عبد السلام النزوي. واستولى على عُمان (بعد ذهاب دولة آبائه النبهانيين) وحكمها مدة..

المزيد عن النبهاني العماني