الديوان » عمان » أبو مسلم البهلاني » عش ما تشاء وراقب فجعة الأجل

عدد الابيات : 167

طباعة

عش ما تشاء وراقب فجعة الأجل

سينقضي العمر في بطء وفي عجل

تلهو بتصويرك الآمال مغتبطاً

وبين جنبيك ما يلهي عن الأمل

تناقلتك ليال غير راجعة

وما تجاهك يوم غير منتقل

ماذا يغرك من دنيا نضارتها

نهب المنون ومجراها إلى الزلل

قالوا دسائسها في طي زخرفها

وقلت قد صرحت بالسم في العسل

لم تخف عيباً ولم تأخذ مخالسة

ولا الهناء بها إلا على علل

هل في مصارع أجيال بهم فتكت

عذر المحيل عليها شنعة الأمل

فما التهافت منا في مهالكها

جهل بماض ولا علم بمقتبل

ما باينتك عواديها مصادقة

ولم تعاهدك أمناً غارة الغيل

رأي الركون إلى آفاتها سفه

وصفوها بين نابي مهلك جلل

ما شأن صولاتها البقيا على أحد

وإنما أجل يتلو خطى أجل

بئس القرارة أهنى عيشها رنق

ينتابه الحتف بالابكار والأصل

انجاز ايعاده بالموت منتظر

والقول عن مقتضاها غير مفتعل

ما أصدق العلم بالغدر المشوب بها

واكذب الظن في التغرير والأمل

خسيسة الطبع بالأكدار طافحة

ختالة تخلب الألباب بالحيل

لا تستقيم لريعان الشباب ولا

لرائع الشيب منها لحظة الجذل

تضيع عمر بنيها تحت غرتهم

بها وحاصلهم منها على دغل

تزال تنبت نفساً ثم تأكلها

وإنما يحرث الحراث للأكل

تسعى جنائزها بجرا حقائبها

مما انتهبن بحرب الصبح والطفل

ما بين صادرة في وجه واردة

ينتبن فل بقايا غارة الأجل

ما بالنا ومطايا الموت تنقلنا

نلهو بما قيل إن العز في النقل

إن الملاط الذي نبني البلاط به

رفات من نقلت بالأعصر الأول

لو كان تقديرنا تخليد قاطنها

لأوجب العقل أن تلقى على العلل

فكيف وهي حياة لا عتاد بها

مغمومة بالشقا والويل والهبل

أضحية الحتف لا ترجو مغادرة

والأرض تبلع والجزار في العمل

كم زفرة لنعي ما أذنت لها

ولا مشفعة من صارخ صحل

زمازم الموت في الأذان صادعة

لكن إلى فبب الألباب لن تصل

يا رب نادية ما جف مدمعها

وعينها في نظام الحلي والحلل

حتى متى نحن والآجال تحفزنا

والجد والهزل منا تابع الأمل

نرى مصارع قوم جل فقدهم

كفقدنا في الملاهي صالح العمل

نفني الدموع ونرثي من نظن به

ومالنا برثاء الرشد من شغل

كأننا في أمان من مصارعهم

أو المنايا عن الأحياء في كسل

كلا ولكنهم صاروا لنا فرطاً

والركب مرتحل في اثر مرتحل

ومن تكن هذه الساعات أنيقة

قضى المسافة لم يملل ولم تطل

فقدت نفسي فخلت الدمع سال بها

والعهد بالنفس قبل اليوم لم تسل

وليس بدعا إذا ذابت بفادحة

ذابت عليها صخور السهل والجبل

حمت لنا حزرة لم تبق من خلد

بغير خالدة الأحزان منفعل

ما كنت أحسب أن أحيا وأدركها

يداً تقلد جيد المجد بالعطل

أبكت سماء وأرضاً وهي ضاحكة

على السلامة إن طالت ولم تطل

وليتها حيث أبكت كل كائنة

رقت بقلب من التهويل منذهل

ماذا نحاول من ريب المنون إذا

قلنا حنانيك أو سيري على مهل

أبعد ما طحنت أجيال أولنا

يبقى الأواخر في البقيا على أمل

أم بعد اعجالها الأبرار تنسفهم

نسف الزعازع ننهاها عن العجل

هيهات يرقأ دمع من مصائبهم

أو يصبح الكون منهم مقفر الطلل

أما تراها سهاماً تنتحى كبداً

مقروحة وجراحاً غير مندمل

لا تترك الجرح الأريث تنكئه

ولا تسعر قلباً غير مشتعل

نقارع النفس والشيطان ينصرها

ومالنا بقراع الموت من حيل

في كل ناد نداء الموت مصطخب

وكل دار بها دور من الأجل

فلا تؤسس صبراً غير معتقر

ولا ندافع صبراً غير معتقل

لو دافع الصبر حزناً ثم اذهبه

لكنت بين رجال الصبر كالجبل

لكن من الخطب خطب لو يقاومه

صبر الجليد انثنى بالدحض والفشل

فقدت كفل اصطبار كان يكفلني

في النائبات فخان الآن مكتفلي

فليس بعد مصاب الدين من طمع

في الصبر أو جزع بالصبر منعزل

يا ناعي الدين هل أبصرت من بقيت

فيه بقية رشد غير منذهل

غادرت في أنفس الأكوان حشرجة

فإن قضى الكون فاستسلم ولا تسلم

لا غرو إن فاضت الأكوان آسفة

لفقد فرد على الأكوان مشتمل

يا ناعي الغوث هل لاقيت من خلف

ممن نعيت وهل قدرت من مثل

يا ناعياً سيد الأبرار هل تركت

باللّه فينا المنايا اليوم من بدل

يا ناعي القطب من ذا قام موقفه

فصار قطب مدار العلم والعمل

نعيت فرداً أم الدنيا بأجمعها

إني أحس بدهش شامل جلل

إني أحس بدهش غم كاربه

حتى الملائك حتى برزخ الرسل

تنعى ابن يوسف فتح السالكين وخ

تم الواصلين مربي الأنفس الكمل

محمداً مدد الأمداد روحهم

مروع النفس أن يعمل وإن يقل

مقدس الشرفين المطعم الجفلى

كافي الكفاة المرجى طاهر الخلل

مرزء الأرض خلاها وحل بها

لك السلامة لم تحلل ولم تحل

نعم حللت قلوباً لا تزال بها

فأين أنت وفي الألباب لم تزل

بل أنت في الرفرف الأعلى وغبطته

في البشر والروح والريحان والجذل

لقيت وعدك من حسنى مخلدة

ونحن للفقد في الأحزان والوجل

يا خير من حل في الدنيا ليصلحها

من ذا تركت لها يا خير منتقل

ناصحت ربك في تعزيز ملته

فلتنصح اليوم ندباً خيرة الملل

قد كنت رحمة هذا الكون تنفعه

خليفة قائماً عن خاتم الرسل

هلا رحمت قلوباً ذاب معظمها

حزناً عليك وقد سالت من المقل

فاجبر مصابك فينا إننا بشر

فينا افتقار إلى أنفاس كل ولي

جردت نفسك للاسلام تخدمه

في جد محتسب للهول محتمل

تقارع الزيغ والأنوار بارقة

وأنت في نجدة والخصم في فشل

كم حجة بسطت بالبطل أيديها

صدعت بالحق فيها فهي في شلل

كم مشكل أعجز الأفكار جئت به

صديعة الفجر نوراً واضح السبل

كم معضل كشفته منك معرفة

ذات انبساط بنور اللّه مشتعل

كم قاطع في سبيل اللّه يمنعها

رميته بشهاب منك مختزل

كم جاهل ملأت ضوءاً بصيرته

بصيرة لك تدعى الشمس بالحمل

شمس المعارف يا سلطانها كسفت

كسوف شمسك عن صبح وعن طفل

والاستقامة في كسر مزلزلة

يا جابر الكسر أدركها على الزلل

تمضي وتترك هذا الدين في جزع

والأرض مظلمة والدهر في خبل

من للحنيفة يا قيامها علم

يهدي إليها ومن يحمي من الغيل

من للشريعة قد قامت قيامتها

ومن يسدد منها موضع الخلل

قد كنت فيها مكان الروح في جسد

وقمت فيها مقام السيف في الخلل

من للطريقة من يصفي مشاربها

للسالكين كؤوس العل والنهل

قد كنت حاديها تحدو ركائبها

بنغمة لحنتها زمرة الرسل

رجعت صوتك فاشتقات معاهدها

فاليوم تصغي لمن يا حادي الابل

يا ذا العلوم اللدنيات موهبة

هل أنت في الرمس أم في حبرة النزل

خلفت علمك فينا أم رحلت به

إني أشاهد نوراً غير منتقل

نعم تعقب نور أنت مشعله

ونور وجهك في الفردوس كالشعل

تلك العلوم التي أوعيت جوهرها

فلبا بحب جمال اللّه في شغل

ما زلت تسبح في القرآن ملتقطاً

در المعارف لم تضجر ولم تحل

حتى ملأت مراد العقل معرفة

ممدودة الفيض حتى لحظة الأجل

وفزت بالسنة الزهراء محتوياً

على الاشارات والتفصيل والجمل

وجئت بالدين والأحكام مكتشفاً

للنقل والعقل كشفاً غير ذي دخل

مستنبطاً أوجه التأويل راسخة

على النصوص مصونات عن الزلل

من الكواكب في عد وفي شرف

وفي ارتفاع واشراق وفي مثل

ما فاتك العمر لكن نقلة حتمت

إلى مقر وعمر غير منتقل

ولا انفصلت عن الدنيا وقد وصلت

لك المعارف محيا غير منفصل

ولا اعتزلت عن الدنيا لضرتها

إلا وأنت عن الدنيا بمعتزل

تركت زخرفها للغافلين ولم

تحفل بها في مضيق العيش والغفل

عاملتها بمراد اللّه منحرفاً

إلى نصيبك من عقباك بالعمل

فما تقيلت منها قدر أنملة

ولا أدخرت سوى الحسنى لمقتبل

ولا نظرت إلى فتان رونقها

إلا بما تنظر المحتال في الحيل

ولم تصدك عن علم ولا عمل

ولا سرور ولا سم ولا عسل

يا طائراً طار ما أضفى قوادمه

نجوت من قفص في حكم محتبل

وقفت للّه من دنياك في عطل

فلتسرح الآن بين الحلي والحلل

أجهدت نفسك في مرضاة خالقها

يا مجهد النفس اربح رحمة الأزل

اربح فديتك ما قدمت موجبه

نعم البضاعة لم توزن ولم تكل

أحمد سراك فقد أصبحت أن يداً

قد باركت فيك لا تكدي ولم تزل

أحمد سراك فقد طالت متاعبه

وقد حللت خيام الحي فاعتقل

قمت خيراً فلم تعدم جوائزه

إن الجوائز عقبى صالح العمل

أوقدت نفسك في المحراب مشتعلاً

فأسرع الآن نحو الكوثر اغتسل

أوقدتها بالرجا والخوف معتجلاً

يا برد اللّه مثوى الواقد العجل

تنحو المقامات والزلفى بمسلكها

وقد وصلت ولولا الجد لم تصل

نلت الكرامات لم تصدعك منتها

عن الشهود ولم تعجب ولم تمل

إن الكرامات أوثان لمشتغل

بها عن اللّه أو مكر بمشتغل

ما فاتك الفهم من مولاك إذ سفرت

لك الدقائق أن يعمل وأن ينل

وكل موهبة قدرت موقعها

بالشكر للّه في حزن وفي جذل

وصبرك الصبر لا تنحل عروته

عند البلاء ولا يدنو من الفشل

هما مقامان كنت العدل بينهما

توفيهما الحق لم تبطر ولم تبل

حصرت ما عند أرباب القلوب فما

مقام حالك إلا دولة الدول

يا من أفات فؤادي الرشد من حزن

عليه أصلحه لي يا شافي العلل

لا غرو أن تشفي الألباب من مرض

بسر قلب بنور اللّه مشتعل

أعطيت قلباً بحب اللّه ممتزجاً

له التصرف في فعل ومنفعل

في قبضة الحب يطويه وينشره

فالسر في الحب لا في الشكل والعضل

أرسل فديتك روحاً شاملاً أملي

من سر روحك واجمع لي به شملي

فإن أرواح أهل اللّه فاعلة

بقوة الحق لا بالحل والنقل

لها الكرامة في الكونين موصلة

في القبض والبسط وصلاً غير منبتل

ما كان رأيك في الدنيا وقد فقدت

أسرار يمنك مثل العارض الهطل

رعيتها ووصايا اللّه آونة

فانظر رعاياك قد هامت مع الهمل

خلفتها ووصايا اللّه ثاكلة

والفضل والعلم والاسلام في وجل

متى أهديء قلبي من تسعره

ورنة الملأ الأعلى على زجل

يا حاملي نعشه مهلاً بمحملكم

كيف احتملتم رزايا الرحلة الجلل

تدرون من تحمل الأكتاف ما حملت

من بعده هذه الأكوان من ثقل

سيروا رويداً فكل العالمين به

دفن العوالم لا يقضى على عجل

ذروه للأمر بالمعروف محتسباً

للنهي عن منكر قد عم كالظلل

ذروه للعلم يجليه فقد سقطت

بنا الجهالة في الآبار والدغل

ذروه يقطع أعناق الشقاق فما

نحن البقية غير العصبة العزل

ذروه يرجم شيطان النفاق فما

أبقى مريداً رجيماً غير منجدل

ذروه تبكي عليه كل مكرمة

فإنها بعده تحيا على ثكل

ذروه أبكي عليه ما حييت فإن

أمت بكى في البلى عظمي بلا مقل

ليت البكاء أفاد الحي ما فقدت

عيناه لكنه فقد بلا أمل

يا راحلاً عن بني الاسلام تاركهم

وللكآبة فعل السيف والأسل

ودع معاهدك الزهراء إن بها

غماً لو احتل غمر البحر لم يسل

ودع رجالك قد بانت عقولهم

إن راجع العقل من توديع مرتحل

ودع تصانيفك الحق المبين فقد

صار المداد حداداً غير منفتل

فوامصاباه إن ودعت مرتحلاً

وما وراءك للاسلام من بدل

لفوك في كفن ماذا تريد به

وأنت من نور حب اللّه في حلل

وأودعوك تراباً لو تفوز به

حور الجنان لأفنته من القبل

ماذا الرثاء وفي القرآن صادعة

تثني على آخر الأبرار والأول

إلا شجياً عقيب الظعن يندبهم

ومقلة أوقفت دمعاً على الطلل

وما رثيتك تذكاراً لمحمدة

خلدت حمداً وإن كان الزمان بلي

سقى الاله ربوع الزاب ماطرة

من رحمة اللّه بالابكار والأصل

وباشرتك هبات اللّه دائبة

بعارض من عظيم الفضل منهطل

وروح اللّه بالرضوان روحك في

منازل القرب والاسعاد والنزل

وواصل الروح والريحان ذاتك في

أزكى سلام من الرحمن منهمل

ونسأل اللّه غفراناً ننال به

رضوانه في جوار اللّه والرسل

نشكو إليك ولي اللّه وحدتنا

وعيشنا بين غل الدهر والكبل

اللّه اللّه يا أهل القلوب ففي

قلوبكم نظر الرحمن في الأزل

لا تتركونا مع الأهوال إن لكم

نصراً من اللّه وحياً غير منخذل

خذوا بأيد قصار أنها بكمو

تطول وانتشلونا من هوى الفشل

توجهوا لجمال اللّه وانتدبوا

للغوث يا أولياء اللّه في عجل

أين انتصاركم والملة انطمست

والأمة التبطت في فخ مهتبل

صلى الاله على أرواحكم وسقى

أجدائكم رحمة بالرائث الهمل

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو مسلم البهلاني

avatar

أبو مسلم البهلاني حساب موثق

عمان

poet-Abu-Muslim-Al-Bahlani@

248

قصيدة

1

الاقتباسات

50

متابعين

ناصر بن سالم بن عديِّم بن صالح بن محمد بن عبدالله بن محمد الرواحي البهلاني العماني أبو المهنا الشهير بأبي مسلم: شاعر قاض صحافي من كبار شعراء عمان كان في ...

المزيد عن أبو مسلم البهلاني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة