الديوان » تونس » إبراهيم الرياحي » وعدت الذي يدعو وها أنا سيدي

عدد الابيات : 16

طباعة

وعَدْتَ الذي يدعو وها أنا سيّدي

دعوتُك مضطرّاً وأنتَ سميعُ

وحقّقتُ يأسي مِنْ سواك لفقره

وجئتُك محتاجاً فكيف أضيعُ

وناديتُ والآمال فيكَ قويّةٌ

وقَلْبِيَ من ضرب الذّنوب وجيعُ

وفي عَمَلِي سُقْمٌ وعِلْميَ شهوةٌ

وفي الصّدر رَوْعٌ للحساب مَرُوعُ

أَتُطْرِدُنِي عن باب فضلك سيّدي

وروضك للعافي الفقيرِ مَريعُ

وكيف يُرى ظنّي لديك مخيّبا

وعندي على طردي إليك رجوعُ

وهل لِيَ من مولى سواك أرومُه

تَعَالَيْتَ وَصْلِي من سواك قطيع

وأيُّ نَوالٍ غَيْرَ فَضْلِكَ يُرْتَجَى

وأيّ حِمىً إلاّ حِمَاكَ منيع

لئن حَجَبَتْنِي عن نَوَالِكَ زَلَّةٌ

تَلَظَّتْ لها منّي حشىً وضلوعُ

وأَخْلَدَني منها إلى الأرض شهوةٌ

وَقَهْقَرَني وَجْدٌ بها ووُلوعُ

فما بِيَدي حَوْلٌ ولا لِيَ حيلةٌ

سوى أنّني نحو الدّعاء سريع

بإذنِكَ توفيقي وفضلُك واسعٌ

إذا لم تُوَفِّقْنِي فكيف أطيع

أُسَوِّفُ بالإقلاع قلباً مقلّباً

وعَالَمُ حِلْمٍ منك فيك طموعُ

وقد صَدَّنِي عن ذاك قلبٌ مُغَفَّلٌ

له كُلَّ يوم في هواه وُقوعُ

عَسَى أَثَرُ العِصْيَان بالذّنب يمتحي

وللّه في أهل الرّجاء صنيعُ

فكم سَعَةٍ وافت على حين شدّةٍ

وقد يُرْتَجَى بعد الغروب طُلُوعُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم الرياحي

avatar

إبراهيم الرياحي حساب موثق

تونس

poet-Ibrahim-Riahi@

125

قصيدة

16

متابعين

إبراهيم بن عبد القادر بن أحمد الرياحي التونسي أبو إسحاق. فقيه مالكي من أهل المغرب، له نظم، ولد في تستور ونشأ وتوفي في تونس، وولي رئاسة الفتوى فيها. له رسائل ...

المزيد عن إبراهيم الرياحي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة