الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

مهلا لتمتحن الطريق خطاكا

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

مهلاً لتمتحنَ الطريقَ خطاكا

إن كلفوك لغاية إدراكا

يا صاحب الجاه العريض تحية

لو هز عطفَك شاعرٌ حياك

أهلاً بصارمك الطويل ومرحباً

إن لم تضعه في مكان نداكا

في مصر شعب لا يضام ومالكٌ

متفرد لا يقبل الإشراكا

تلقاك صافية السماء وديعة

ما للبريء الحر أن يخشاك

ما أنت حابس نيلها يوماً ولا

أهرامها مهدومة بقواكا

اللّه أكبر من جيوشك سطوة

والدهر أبعد من مدى مرماكا

ولأنت أعلى همة وشمائلاً

من أن تَمُدَّ لآمنين شباكا

وأبر من أن تلتوي حقداً على

أسرى هنا يتلمسون فكاكا

هل يذنب الجرحى إذا هم حاولوا

دون الضواري صيحة وحراكا

هل كان للألمان فيهم مأرب

يوماً إذا ما جاملوا الأتراكا

ما كان بغياً حبهم ولو اَنَّه

أعيا وأشقى اللائم الأفاكا

لسنا قطيعاً غاب راعيه كما

كنا ولست الضيغم الفتاكا

يأبى عليك وقد بلوت نفوسنا

ماضي احتراسك أن نكون عداكا

ضمنت تجاربك التي أحسنتها

في مصر أن تعصي الذي أغراكا

إن كنت طلق الوجه أو متجهماً

فاللّه يعلم منتهى نجواكا

ولعل شأنك في مشيبك غير ما

أسلفته في عنفوان صباكا

فليهدأ المتطيّرون هنا وإن

قصفت رعود المرجفين هناكا

ضجّوا وعادوا ينصتون وربما

سبقت يمينك بالعظائم فاكا

لك ما تشاء من البلاد سوى الذي

لا يدَّعي فيها الذي ولاكا

وإذا عنيت بكل مقضيٍّ فمن

أولى بإنجاز الوعود سواكا

ميثاق دولتك الكبيرة خير ما

ترعاه لو عدل الذي استرعاك

يا فاتح الخرطوم بالجند الذي

أمسى فدى أسلابها وفداكا

أذكر صنائعه التي دبَّرتها

حتى بلغت بها رفيع علاكا

ومحامل الأبطال بعد قتالهم

إنا لأقربهم إلى رحماكا

إن الطهور بنانه أولى بما

نوَّلت ذاك الأغلب السفّاكا

فأقم بمصر مقام ضيف محسن

وعليهمُ أن يكرموا مثواكا

واذكر لوادي النيل نعمته عسى

تعطي بنيه بعض ما أعطاكا

فإذا تجاوزت الكنانة فافتتح

ما شاء عزمك واصعد الأفلاكا

في غير مصر ذرائع ومواقع

للمستزيد مطامعاً وعراكا

ولئن غضبت على الأباة فصبرهم

أولى وأجمل من رجاء رضاكا

فاعرف لهم عذر الحريص إذا همُ

لم يسلموا لك ما تنال يداكا

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة