الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أراك أشفقت من الفالج

أُراك أشفقت من الفالج

عليّ أَوْ مِنْ بَلْغَمٍ هائجِ

إن كان هذا يا ابن ساداتنا

فاخلفْه لي بالطائر الدارجِ

أو لا فحسبِي سَمَكِي إنه

خير مِزَاج الجسم للمازجِ

ولا تخف من مَطْعَمٍ باردٍ

على امرئٍ صُوِّر من مارجِ

لا تحسَبُوا ضَرْبة صيَّادكم

أتت على المنتوج والنَّاتجِ

فإن في دِجْلة حِيتانَها

عديدُ ضعْفَيْ موجها المائجِ

أنت الذي لا ينتهي جُودُهُ

أو يتناهى لَهجُ اللاهجِ

وابنُ الألى أربتْ مساعيهِمُ

على نسيج الشِّعر والناسجِ

وما ابنُ عمارٍ أُرى مُقْلِعاً

أو نلتقي في رَهَجٍ راهجِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس