الديوان » العصر العثماني » أحمد العطار » أفي كل يوم فادحٍ يتجدد

عدد الابيات : 14

طباعة

أفي كل يومٍ فادحٍ يتجدد

ولاعج وجدٍ ناره تتوقد

وهم مقيم للأنام ومقعد

وغم مقيم في الكرام مؤبد

وأمضى حسام للرزايا مجرد

وأنفذ سهم للمنايا مسدد

وفي كل حين للمنية مصيد

يصاد على رغم العلى فيه أصيد

أأحمد دهراً فيه يقصد أحمد

بسهم الردى عدواً وبالسوء يقصد

أما ولآلي أدمع قد تناثرت

يجود بها طرف الفخار المسهد

لئن ذاب جسمي لوعةً واستحال من

جوى الحزن معاها ميا ليس يجحد

لكان قليلاً في رزية أحمد

بل الموت وجداً بعد أحمد أحمد

فتى كرمت أخلاقه وعلا به

إلى الغاية القصوى علاء وسؤدد

قضى العمر في كسب المكارم لم يكن

ليشغله عن كسب مكرمة دد

على مثله فليبك من كان باكياً

فإن البكا في مثل أحمد يحمد

أينفذ كلا حزننا بعد من له

مآثر حمد ذكرها ليس ينفد

لئن فقدته عيناً فجميله

مدى الدهر باقٍ في الورى ليس يفقد

به فتكت أيدي المنون وأنه

لصارمٌ عزم في الخطوب مجرد

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد العطار

avatar

أحمد العطار حساب موثق

العصر العثماني

poet-Ahmed-AlAttar@

34

قصيدة

23

متابعين

أحمد بن محمد بن علي بن سيف الدين الحسني البغدادي العطار. عالم جليل وشاعر مطبوع، وكان فاضلاً أصولياً محدثاً زاهداً، أديباً شاعراً من أعلام عصره. ولد ببغداد ونشأ بها، ثم ...

المزيد عن أحمد العطار

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة