الديوان » لبنان » المفتي عبداللطيف فتح الله » بمثلك العيد قد أضحى لنا عيدا

عدد الابيات : 16

طباعة

بِمِثلكَ العيدُ قَد أَضحى لَنا عيدا

مِن أَجلِ ذَلكَ هَنَّأْنا بِكَ العيدا

وَالعيدُ فيكَ سَعيدٌ ضاءَ مُزدَهِيا

وَفيكَ قَد صارَ مَيموناً وَمَحمودا

أَيّامك الغرُّ أَعيادٌ مُبارَكةٌ

وَكُلّها دامَ فيك الدّهر مَسعودا

شَمسَ الوِزارَةِ لا زالَت وَلا غربت

وَضوء عَليائِها لا زالَ مَوجودا

أَعادَ اللَّه مَولانا عَلَيك بِلا

حدٍّ يكونُ بِهِ في الدَّهرِ مَحدودا

فيهِ أُهَنّيكَ تَعييداً وَتَهنِئةً

وَأَنتَ مُستوجب بِالعيدِ تَعييدا

لا زالَ بُرجُ العُلى يا شمسَها شَرَفاً

يَزدادُ فيكَ مَدى الأيّامِ تَشييدا

وَدَولَة العِزِّ فيكَ الدّهر لا بَرِحَت

تَنالُ فيكَ بِطولِ الدّهرِ تَأبيدا

وَرايَة المَجدِ فيك الدّهرَ لا فَتِئت

بِالعزِّ نائِلَةً نَصراً وَتَأييدا

بَيضاء أَيّامها بِيضٌ وَزاهِيةٌ

دامَت بِها الدّهرَ أَيّام العِدى سودا

حَتّى إِذا شامَها الأَعداءُ خافِقة

فَرُّوا وَهُم يَطلُبونَ القَفر وَالبيدا

وَدُم بِظلِّ أَمانِ اللَّهِ مُحتَمِياً

وَلا يَزالُ عَليكَ الدّهرَ مَمدودا

وَدُمتَ تَرقى مِنَ العليا مَراتبها

وَدامَ ضِدُّك مِنكَ الدّهرَ مَضهودا

ما عقدُ زَهرٍ يَفوق الدُّرَّ مُنتَظِما

حَلّى بِهِ الغصنُ في رَوضِ الرّبى جيدا

ما مالَ غُصنٌ أَمالَته نَسيمُ صَبا

ما أَحسَنَ الوُرقُ فَوقَ الغصنِ تَغريدا

ما الفَتحُ قالَ إِذ هَنّا سَعادتَكم

بِمِثلكَ العيدُ قَد أَضحى لَنا عِيدا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن المفتي عبداللطيف فتح الله

avatar

المفتي عبداللطيف فتح الله حساب موثق

لبنان

poet-Mufti-Fathallah@

1294

قصيدة

13

متابعين

عبد اللطيف بن علي فتح الله. أديب من أهل بيروت، تولى القضاء والإفتاء. له نظم جيد في (ديوان -ط) و(مقامات -خ)، و(مجموعة شعرية -خ) بخطه، ألقاها في صباه سنة 1200ه‍في ...

المزيد عن المفتي عبداللطيف فتح الله

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة