الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

بؤسا لوهب ماله بين الخليقة قد فضح

بُؤْساً لِوهْب مَالَهُ

بين الخلِيقَةِ قد فُضِحْ

كثُر الأُلى يهجونه

جِدّاً وَقَلَّ الممتَدِحْ

قد سَيَّرُوهُ بِضَرْطَةٍ

في الخافِقَيْن وما بَرِحْ

حتى كأن لم يجتَرِحْ

ما جاء منْهُ مُجْتَرِحْ

يا وهبُ أُقْسِمُ بالمَقَا

م وبالحطيم إذا مُسِحْ

لو كنتَ مبذُولَ النَّدى

منْ قبلها لم تَفْتَضِحْ

لكنْ رَفَضْتَ العرفَ مُط

طَرحاً وحَظَّكَ تَطَّرِحْ

وربحتَ مَالَكَ ضَلَّةً

والعِرضُ افْضَلُ ما رُبحْ

لو كُنْتَ غَيْثاً صَائباً

لَمْ يُهْجَ رَعْدُكَ بَلْ مُدِحْ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس