الديوان » العصر العباسي » المتنبي » ألا كل ماشية الخيزلى

بصوت : علاء الدين العكايشي

عدد الابيات : 36

طباعة

أَلا كُلُّ ماشِيَةِ الخَيزَلى

فِدا كُلُّ ماشِيَةِ الهَيذَبى

وَكُلِّ نَجاةٍ بُجاوِيَّةٍ

خَنوفٍ وَما بِيَ حُسنُ المِشى

وَلَكِنَّهُنَّ حِبالُ الحَياةِ

وَكَيدُ العُداةِ وَمَيطُ الأَذى

ضَرَبتُ بِها التيهَ ضَربَ القِمارِ

إِمّا لِهَذا وَإِمّا لِذا

إِذا فَزِعَت قَدَّمَتها الجِيادُ

وَبيضُ السُيوفِ وَسُمرُ القَنا

فَمَرَّت بِنَخلٍ وَفي رَكبِها

عَنِ العالَمينَ وَعَنهُ غِنى

وَأَمسَت تُخَيِّرُنا بِالنِقابِ

وادي المِياهِ وَوادي القُرى

وَقُلنا لَها أَينَ أَرضُ العِراقِ

فَقالَت وَنَحنُ بِتُربانَ ها

وَهَبَّت بِحِسمى هُبوبَ الدَبورِ

مُستَقبِلاتٍ مَهَبَّ الصَبا

رَوامي الكِفافِ وَكِبدِ الوِهادِ

وَجارِ البُوَيرَةِ وادِ الغَضى

وَجابَت بُسَيطَةَ جَوبَ الرِداءِ

بَينَ النَعامِ وَبَينَ المَها

إِلى عُقدَةِ الجَوفِ حَتّى شَفَت

بِماءِ الجُراوِيِّ بَعضَ الصَدى

وَلاحَ لَها صَوَرٌ وَالصَباحَ

وَلاحَ الشَغورُ لَها وَالضُحى

وَمَسّى الجُمَيعِيَّ دِئداؤُها

وَغادى الأَضارِعَ ثُمَّ الدَنا

فَيا لَكَ لَيلاً عَلى أَعكُشٍ

أَحَمَّ البِلادِ خَفِيَّ الصُوى

وَرَدنا الرُهَيمَةَ في جَوزِهِ

وَباقيهِ أَكثَرُ مِمّا مَضى

فَلَمّا أَنَخنا رَكَزنا الرِماحَ

فَوقَ مَكارِمِنا وَالعُلا

وَبِتنا نُقَبِّلُ أَسيافَنا

وَنَمسَحُها مِن دِماءِ العِدا

لِتَعلَمَ مِصرُ وَمَن بِالعِراقِ

وَمَن بِالعَواصِمِ أَنّي الفَتى

وَأَنّي وَفَيتُ وَأَنّي أَبَيتُ

وَأَنّي عَتَوتُ عَلى مَن عَتا

وَما كُلُّ مَن قالَ قَولاً وَفى

وَلا كُلُّ مَن سيمَ خَسفاً أَبى

وَلا بُدَّ لِلقَلبِ مِن آلَةٍ

وَرَأيٍ يُصَدِّعُ صُمَّ الصَفا

وَمَن يَكُ قَلبٌ كَقَلبي لَهُ

يَشُقُّ إِلى العِزِّ قَلبَ التَوى

وَكُلُّ طَريقٍ أَتاهُ الفَتى

عَلى قَدَرِ الرِجلِ فيهِ الخُطا

وَنامَ الخُوَيدِمُ عَن لَيلِنا

وَقَد نامَ قَبلُ عَمىً لا كَرى

وَكانَ عَلى قُربِنا بَينَنا

مَهامِهُ مِن جَهلِهِ وَالعَمى

لَقَد كُنتُ أَحسِبُ قَبلَ الخَصِيِّ

أَنَّ الرُؤوسَ مَقَرُّ النُهى

فَلَمّا نَظَرتُ إِلى عَقلِهِ

رَأَيتُ النُهى كُلَّها في الخُصى

وَماذا بِمِصرَ مِنَ المُضحِكاتِ

وَلَكِنَّهُ ضَحِكٌ كَالبُكا

بِها نَبَطِيٌّ مِنَ اهلِ السَوادِ

يُدَرِّسُ أَنسابَ أَهلِ الفَلا

وَأَسوَدُ مِشفَرُهُ نِصفُهُ

يُقالُ لَهُ أَنتَ بَدرُ الدُجى

وَشِعرٍ مَدَحتُ بِهِ الكَركَدَنَّ

بَينَ القَريضِ وَبَينَ الرُقى

فَما كانَ ذَلِكَ مَدحاً لَهُ

وَلَكِنَّهُ كانَ هَجوَ الوَرى

وَقَد ضَلَّ قَومٌ بِأَصنامِهِم

فَأَمّا بِزِقِّ رِياحٍ فَلا

وَتِلكَ صُموتٌ وَذا ناطِقٌ

إِذا حَرَّكوهُ فَسا أَو هَذى

وَمَن جَهِلَت نَفسُهُ قَدرَهُ

رَأى غَيرُهُ مِنهُ مالا يَرى

نبذة عن القصيدة

المساهمات


الخَيزَلى

الخيزلى وهو المشي الخفيف والمقصود به الخيل الخفيف

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


الهَيذَبى

الهيدبى السريع القوي والمقصود به الخيل القوية السريعة

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


نَجاةٍ بُجاوِيَّةٍ

نجاة : الابل التي تنجو بصاحبها وبجاوية هي قبيلة تنسب لها الابل القوية

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


نَجاةٍ بُجاوِيَّةٍ

نجاة : الابل التي تنجو بصاحبها وبجاوية هي قبيلة تنسب لها الابل القوية

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَما بِيَ حُسنُ المِشى

اي ومالي وحسن المشى فانا اريد نوع الابل القوية

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَلَكِنَّهُنَّ

ولكنهن : تعود الى الابل

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


حِبالُ الحَياةِ

اي ان الحياة لا تفارقهم إذ هم حبلٌ لها

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَمَيطُ الأَذى

ميط: الابعاد اي ان هذه الابل تبعد عني الاذى

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


التيهَ

التيه : هي صحراء بني اسرائيل الذي تاهوا فيها اربعين عامًا

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


ضَربَ القِمارِ

ضرب القمار : اي لا اعرف هل سأنجو من هذه الصحراء ام لا

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


إِمّا لِهَذا وَإِمّا لِذا

إما لهذا : اي الموت وإنما لذا : اي النجاة

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


إِذا فَزِعَت

اذا فزعت اي الابل والمقصود هنا راكبها

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


فَمَرَّت بِنَخلٍ وَفي رَكبِها عَنِ العالَمينَ وَعَنهُ غِنى

فمرت الابل بنخلٍ وهو موضع فيه ماء وفي ركبها اي ركاب الابل عن العالمين اي عن كل الاشياء وعنه اي الماء غنى اي غنىً عنها وعن العالمين

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَأَمسَت تُخَيِّرُنا بِالنِقابِ وادي المِياهِ وَوادي القُرى

وأمست : اصبحت تخيرنا بالنقاب : اي عندما وصلنا مكان يدعى النقاب اصبحت الابل تخيرنا ماذا تريد ان تسلك وادي المياه او وادي القُرى

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَقُلنا لَها أَينَ أَرضُ العِراقِ فَقالَت وَنَحنُ بِتُربانَ ها

وقلنا لها : اي الابل اين ارض العراق ؟: يسئل الابل اين ارض العراق فقالت ونحن بتربان ها : اي ها نحن بتربان العراق وهو موضع في العراق

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَهَبَّت بِحِسمى هُبوبَ الدَبورِ مُستَقبِلاتٍ مَهَبَّ الصَبا

وهبت : اسرعت اي الابل بحسمى : مكان فيه ماء هبوب الدبور : ريح تاتي من الغرب والمقصود هنا الابل مستقبلات : اي هذه الريح تستقبل والمقصود هنا الابل مهب الصبا : وهي ريح من الشرق والمقصود هنا الابل

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


رَوامي الكِفافِ وَكِبدِ الوِهادِ وَجارِ البُوَيرَةِ وادِ الغَضى

روامي : جمع راميه وهي القاصدة الكفاف وكبد الوهاد وجار البويرة وادي الغضا كلها امكنه

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَجابَت بُسَيطَةَ جَوبَ الرِداءِ بَينَ النَعامِ وَبَينَ المَها

وجابت: قطعت بُسيطة : مكان مهجور لا يوجد به احد جوب الراداء : اي ان هذه الابل قطعت هذا المكان مثل ما يُقطع الرداء وهو اللبس بين النعام وبين المها : اي ان هذا المكان مهجور لدرجة ان النعام والمها كثيرة فيه لو كان في هذا المكان احد لصادها

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


إِلى عُقدَةِ الجَوفِ حَتّى شَفَت بِماءِ الجُراوِيِّ بَعضَ الصَدى

إلى عقدة الجوف : اي انه قطع بُسيطة و وصل الى عقدة الجوف حتى شفت : الشفاء المعروف بِماء الجراوي : ماء في تلك المنطقة بعض الصدى : بعض العطش وقد يسئل سائل لماذا المتنبي تجنب ماء وادي النحل وشرب تلك الماء والجواب هو لان وادي النحل لم يكن في ارض العراق فكان المتنبي خائف لان من الممكن ان كافور واضع له جنود هناك فعندما وصل لارضه ومكانه شرب براحته

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَلاحَ لَها صَوَرٌ وَالصَباحَ وَلاحَ الشَغورُ لَها وَالضُحى

ولاح لها : وظهر لها صورٌ والصباحَ : امكنة والصباحَ مفعول معه ولاح الشغور لها والضحى : اي عندما طلعت الشمس واصبحت في كبد السماء ظهرت لي الشغور وهو مكان يُميز فيه المسافر اذا هذه ارض العراق ام لا وكانت تقول العرب اذا وردت شغورًا فقد اعرقت اي دخلت العراق

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَمَسّى الجُمَيعِيَّ دِئداؤُها وَغادى الأَضارِعَ ثُمَّ الدَنا

ومسّى : اي أصبحت الدنيا مساءً الجميعي : مكان ايضا دئداوها : وهو نوع اقل سرعة من الخبب وغادى الاضارع : اي اصبحت في الاضارع وهو مكان ثم الدنا : اي بعد ما كنت في الاضارع اصبحت في الدنا وهو مكان ايضا

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


فَيا لَكَ لَيلاً عَلى أَعكُشٍ أَحَمَّ البِلادِ خَفِيَّ الصُوى

فيا لك ليلا : اي يا لك من ليلٍ ليس كباقي الليالي في مصر او في التيه لانها فيها راحة وطمأنينة على اعكُشٍ : اي الليلة هذه في اعكش وهو مكان أحمَّ : اسود البلاد خفي الصوى : اي انك يا ليل من شدة سوادك اخفيت البلاد عني واخفيت حتى الصوى وهي العلامات والاشارات التي توضع في الطريق

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَرَدنا الرُهَيمَةَ في جَوزِهِ وَباقيهِ أَكثَرُ مِمّا مَضى

وردنا الرهيمة : اي وصلنا الرهيمة وهو مكان قُرب الكوفة وباقيه : اي الليل اكثر من ما مضى

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


فَلَمّا أَنَخنا رَكَزنا الرِماحَ فَوقَ مَكارِمِنا وَالعُلا

فلما انخنا : اي ابلنا واسترحنا و وصلنا الى دار امان وركزنا الرماح : ركزنا جعلنا الرماح مثبته في الارض فوق مكارمنا والعلا : اي رحلتنا هذه الطويلة كانت رماحنا مرتكزة على مكارمنا والعلا

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَبِتنا نُقَبِّلُ أَسيافَنا وَنَمسَحُها مِن دِماءِ العِدا

وثبنا : اصبحنا نُقبل اسيافنا : لانها سبب نجاتنا ونمسحها من دماء العدا : اي طول الأربعة اشهر طول الوقت كان هنالك سفك دماء ولم تنشف اسيافنا قط

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


لِتَعلَمَ مِصرُ وَمَن بِالعِراقِ وَمَن بِالعَواصِمِ أَنّي الفَتى

لتعلم مصر : اي ليعلم اهل مصر ومن بالعراق : اي اهل العراق ومن بالعواصم : اي كل الاماكن الذي مر فيها في رحلته أني الفتى : اي أنني الفتى الشجاع الصنديد الفارس

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَأَنّي وَفَيتُ وَأَنّي أَبَيتُ وَأَنّي عَتَوتُ عَلى مَن عَتا

وأني وفيتُ : لسيف الدولة وأني ابيت : اي ابيت ورفضت ظلم كافور واني عتوت على من عتا : اي تجبرت على من تجبر علي

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَما كُلُّ مَن قالَ قَولاً وَفى وَلا كُلُّ مَن سيمَ خَسفاً أَبى

وما كل من قال قولا وفى : ليس كل من قال قولا صدق ولا كل من سيم خسفا ابى : سيم من السوم وهو الالزام وخسفا وهو الذل وكانه يقول ليس كل من الزموه وارادوا فيه الذل ابى ورفض هذا الذل فانا من هولاء الذين يرفضون هذا الذل

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَلا بُدَّ لِلقَلبِ مِن آلَةٍ وَرَأيٍ يُصَدِّعُ صُمَّ الصَفا

ولا بد للقلب من آلة : اي هذا القلب يحتاج الى الة والآلة هي الذي توجه الشيء والآله هنا العقل ورأيٍ يُصَدعُ صُم الصفا : اي ان هذا القلب يحتاج الى رأي من قوته يحطم ويصدع صم الصفا وهي الحجور الثقيلة المتماسكة

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَمَن يَكُ قَلبٌ كَقَلبي لَهُ يَشُقُّ إِلى العِزِّ قَلبَ التَوى

ومن يكُ قلبٌ كقلبي له : اي من يملك قلبًا كقلبي يشقُّ الى العز قلبَ التوى : اي سيشق من اجل العز قلب التوى وهو الهلاك اي انه سيفعل اي شيء للعز والكرامة

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَكُلُّ طَريقٍ أَتاهُ الفَتى عَلى قَدَرِ الرِجلِ فيهِ الخُطا

وَكُلُّ طَريقٍ أَتاهُ الفَتى : اي كل طريق سلكه الانسان عَلى قَدَرِ الرِجلِ فيهِ الخُطا : اي على قدر خطاك تصل الى مرادك

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَنامَ الخُوَيدِمُ عَن لَيلِنا وَقَد نامَ قَبلُ عَمىً لا كَرى

وَنامَ الخُوَيدِمُ : تصغير خادم والمقصود كافور الاخشيدي عَن لَيلِنا : اي عن الليلة التي هرب فيها المتنبي وَقَد نامَ قَبلُ عَمىً لا كَرى : اي انه نائم نوم العمى اي الغفله وليست نومة الكرى اي النوم العادي الذي يحتاجه الانسان

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَكانَ عَلى قُربِنا بَينَنا مَهامِهُ مِن جَهلِهِ وَالعَمى

وَكانَ عَلى قُربِنا بَينَنا مَهامِهُ مِن جَهلِهِ وَالعَمى : اي انني كنت قريب منه وكان بامكانه ان يستفيد مني ومع ذلك لم ينتفع مني عَلى : حرف جر يفيد المصاحبة يعني بالرغم من مَهامِهُ : الصحراء الشاسعة

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


لَقَد كُنتُ أَحسِبُ قَبلَ الخَصِيِّ أَنَّ الرُؤوسَ مَقَرُّ النُهى

الخَصِيِّ : كافور النُهى العقل يريد ان يقول انني احسب ان الراس مكان العقول ولكني عندما رايتك قلت ان هنالك من عقله في خصاه فعندما ينخصي يذهب عقله

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَماذا بِمِصرَ مِنَ المُضحِكاتِ وَلَكِنَّهُ ضَحِكٌ كَالبُكا

وَماذا : تفيد الكثرة اي وكم هنالك ما يضحك من مصر ولكن هذا الضحك يقوده الى البكا لشدة مافيه من مرارة

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


بِها نَبَطِيٌّ مِنَ اهلِ السَوادِ يُدَرِّسُ أَنسابَ أَهلِ الفَلا

بِها نَبَطِيٌّ : اي الغير عربي مِنَ اهلِ السَوادِ : اي لونه اسود يُدَرِّسُ أَنسابَ أَهلِ الفَلا : قد يكون وزير كافور او ابو بكر المارداني النسابه وهو ليس عربي فكيف يدرس من ليس عربي امجاد العرب وشعرهم وفخرهم وهذا لا شك انها عنصرية من المتنبي

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَأَسوَدُ مِشفَرُهُ نِصفُهُ يُقالُ لَهُ أَنتَ بَدرُ الدُجى

وَأَسوَدُ : المقصود كافور مِشفَرُهُ نِصفُهُ : مشفره اي شفته يقول هنا انه من قبحه شفته هي نصف جسمه يُقالُ لَهُ أَنتَ بَدرُ الدُجى : اي مع قبحه الا وان هنالك من يقول له انت البدر

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَشِعرٍ مَدَحتُ بِهِ الكَركَدَنَّ بَينَ القَريضِ وَبَينَ الرُقى

الكَركَدَنَّ : حيوان اسود اضخم من الثور بَينَ القَريض : الشعر الذي يفهمه كل الناس وَبَينَ الرُقى : الشعر المدح الذي باطنه الهجاء

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


فَما كانَ ذَلِكَ مَدحاً لَهُ وَلَكِنَّهُ كانَ هَجوَ الوَرى

ما كانَ ذَلِكَ مَدحاً لَهُوَلَكِنَّهُ كانَ هَجوَ الوَرى : يعني ان هذا الشعر الذي مدحتك فيه لم يكن مدحا وانما مدح باطنه الهجاء وهذا يسمى في الشعر (التعريض)

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَقَد ضَلَّ قَومٌ بِأَصنامِهِم فَأَمّا بِزِقِّ رِياحٍ فَلا

بِزِقِّ : وعاء من جلد يوضع فيه الشراب رِياحٍ : يقول انه هذا الوعاء فارغ من الداخل مملوء على لاشيء يقول ان القوم الذين عبدوا الاصنام اعقل وافهم من قوم كافور لانهم عبدوا اصنام قد تكون لها هيبه وضخامه واما زق رياح ليست له هيبه ولا فخامة هذه الاصنام فلماذا عبدتموه

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَتِلكَ صُموتٌ وَذا ناطِقٌ إِذا حَرَّكوهُ فَسا أَو هَذى

وَتِلكَ صُموتٌ : اي الزق وَذا ناطِقٌ : اي كافور ولكن هل ينطق بخير ؟ إِذا حَرَّكوهُ فَسا أَو هَذى : اذا حركوه اخرج الريح او قال كلام غير مفهوم

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


وَمَن جَهِلَت نَفسُهُ قَدرَهُ رَأى غَيرُهُ مِنهُ مالا يَرى

وَمَن جَهِلَت نَفسُهُ قَدرَهُ : اي ان كافور جهل انه عبد رَأى غَيرُهُ مِنهُ مالا يَرى : اي راى الرجال منه ما لا يرى هو للمعلومية : هذا بيت حكمة جميل ولكني شرحته على حسب السياق

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احمد بن مطر العتيبي


سيمَ خَسفاً

سَامَهُ خَسْفاً: أذَلَّهُ.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو abubakr


معلومات عن المتنبي

avatar

المتنبي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Mutanabi@

323

قصيدة

62

الاقتباسات

6170

متابعين

احمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من ...

المزيد عن المتنبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة