الديوان » العصر العباسي » المتنبي »

ظلم لذا اليوم وصف قبل رؤيته

ظُلمٌ لِذا اليَومِ وَصفٌ قَبلَ رُؤيَتِهِ

لا يَصدُقُ الوَصفُ حَتّى يَصدُقُ النَظَرُ

تَزاحَمَ الجَيشُ حَتّى لَم يَجِد سَبَباً

إِلى بِساطِكَ لي سَمعٌ وَلا بَصَرُ

فَكُنتُ أَشهَدَ مُختَصٍّ وَأَغيَبَهُ

مُعايِناً وَعِياني كُلُّهُ خَبَرُ

اليَومَ يَرفَعُ مَلكُ الرومِ ناظِرَهُ

لِأَنَّ عَفوَكَ عَنهُ عِندَهُ ظَفَرُ

وَإِن أَجَبتَ بِشَيءٍ عَن رَسائِلِهِ

فَما يَزالُ عَلى الأَملاكِ يَفتَخِرُ

قَدِ اِستَراحَت إِلى وَقتٍ رِقابُهُمُ

مِنَ السُيوفِ وَباقي القَومِ يَنتَظِرُ

وَقَد تُبَدِّلُها بِالقَومِ غَيرُهُمُ

لِكَي تَجِمَّ رُؤوسَ القَومِ وَالقَصرُ

تَشبيهُ جودِكَ بِالأَمطارِ غادِيَةً

جودٌ لِكَفِّكَ ثانٍ نالَهُ المَطَرُ

تَكَسَّبُ الشَمسُ مِنكَ النورَ طالِعَةً

كَما تَكَسَّبَ مِنها نورَهُ القَمَرُ

معلومات عن المتنبي

المتنبي

المتنبي

احمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من..

المزيد عن المتنبي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المتنبي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس