الديوان » العراق » أبو المحاسن الكربلائي » شكت ايران مما قد عراها

عدد الابيات : 22

طباعة

شكت ايران مما قد عراها

بلهفة واجد تذكو لظاها

نعم هتفت وعجت بالمحامي

فمن يحمي حماها من عداها

واضحت باحتلال الروس فيها

مباحا بعد منعته حماها

هو الداء العضال فأين منها

نطاسي يعجل في شفاها

ابعد قيامها بالحق حتى

اريقت وهي صابرة دماها

ترد بخيبة الآمال منها

على حين اقتراب من مناها

فنهضا ملة الإسلام نهضا

فان السيل قد غطى زباها

اتغصب حقها ظلما وجورا

ويستولي الضلال على هداها

هبوا لا تستحق النصر منكم

اما تستنصرون لشرع طه

إذا بلغت بايران الأماني

فليس لها مرد عن سواها

إذا لم تغن كتب العتب اغنت

كتائب تستدير بهم رحاها

وان لم يشفهم كلم احتجاج

تكلمهم اسنتنا شفاها

أإيران انعمى بالنصر عينا

ولا تذعر جفونك عن كراها

فان وراء عزك ان تضامي

حماة الجار مرهفة ظباها

صوارم آل عثمان المواضي

تحل بها المعاقد من طلالها

حقوق جواركم والدين فيهم

وهم والله أكرم من رعاها

لهم شرف الخلافة والمعالي

وهم طلعوا بدوراً في سماها

وهم للمسلمين اعز ركن

تمنع ان يطأول أو يضاهى

واقلام من العلماء رقش

سمام الحتف ينفث من شباها

إذا ما صاح دين الله هبوا

رأيت الأرض راجفة رباها

اجاب دعاءه الإسلام حتى

يغص بهم على سعة فضاها

بأبطال إلى الهيجاء تمشى

كمشي العاطشات إلى رواها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو المحاسن الكربلائي

avatar

أبو المحاسن الكربلائي حساب موثق

العراق

poet-Abi-al-Mahasin@

270

قصيدة

6

الاقتباسات

426

متابعين

محمد الحسن بن حمادي بن محسن بن سلطان آل قاطع الجناجي، وهم بطن من آل علي، وتنتمي هذه القبيلة إلى مالك الأشتر النخعي. شاعر فحل من شيوخ كربلاء. ولد وتعلم ...

المزيد عن أبو المحاسن الكربلائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة