الديوان » سوريا » أبو الوفاء الرفاعي » لا يأمنن صروف الدهر إنسان

عدد الابيات : 40

طباعة

لا يأمنن صروف الدهر إنسان

ولا نوائبه فالدهر خوان

فكم أباد من الماضين من ملك

له بسطوته عز وسلطان

اين الملوك التي ذلت لعزتهم

كل الرقاب ومن خوف لهم دانوا

أين الجبابرة العادون أين أولو

الأخدود أم اين كسرى أين ساسان

دعوا أجابوا فصاروا عبرة وخلت

منهم ديار وأحياء وأوطان

فأصبحوا لا ترى لا مساكنهم

فليعتبر من له للحق إذعان

وهكذا الدهر لم تؤمن عواقبه

له إلينا إساءات وإحسان

تبارك اللّه ما الأسواء دائمة

وكلما قد مضى آن أتى آن

كل المصائب قد تسلى نوائبها

إلا التي ليس عنها الدهر سلوان

هي المصيبة في آل الرسول فقد

سارت بأخبارها في الناس ركبان

من آل بيت رسول الله شر ذمة

من النوابغ أحداث وشبان

آووا لبعض بيوت الله من فرق

من العدو وللأعداء عدوان

فجاء قوم من الفجار تقصدهم

بكل سوء لهم بغي وطغيان

لما أحاطوا بهم إليهمو التجؤوا

فأمنوهم ولكن عهدهم خانوا

وحالفوهم على فوز بأنفسهم

لكنهم ما لهم عهد وأيمان

سلوا عليهم سيوف البغي واقتحموا

كما تهجم جبار وشيطان

وباشروا قتلهم بما بدا لهم

فبعضهم ذابح والبعض طعان

أو باقر لبطون أو ممثل أو

ضراب سيف وفتاك وفتان

أو مقتف إثر مهزوم ليقتله

وقلبه لدم الأشراف ظمآن

أو كاسر عظم مقتول وقاذفه

كما تكسر أصنام وأوثان

أو خائض بدماء القوم مفتخر

بالسفك مستولع بالهتك ولهان

وكل هذا وآل البيت ما رفعت

لهم عليهم يد والرب ديان

إن يستجيروا بجاه المصطفى شتموا

أو بالصحابة سبوا ليت لا كانوا

أو يستغيثوا يغاثوا من دمائهم

أو يستقيلوا الردى فالقلب صوان

فلو سمعت عويل القوم من بعد

إذ يستغيثوا لهدت منك أركان

يا رب مستنصر من ليس ينصره

تحت السيوف طريح النفس غلبان

يا رب أرملة ريعت بصاحبها

وحولها منه أيتام وصبيان

ألا ذوو نجدة ألا ذوو همم

ألا ذوو غيرة للحق أعوان

ألا عصابة حق للتقى انتسبوا

لنصرة الدين أكفاء وأقران

ألا أماجد ذبوا عن نبيهم

ألا حماة لعرض المصطفى صانوا

هذا جزاء رسول الله من فئة

قلوبهم ملؤها إثم ونيران

آذوه في آله وأحرقوا دمهم

وما عدا كل هذا شأنه شانوا

وهل يطاق سباب المصطفى علنا

وهل تطيق سماع الشتم آذان

لا خير في عيشة والمصطفى هدف

لأسهم الطغي ذا والله خسران

إن لم تقوموا بكف الشتم عنه فمن

يقم به ولكم بعزه شان

وأنتم يا رعاة الناس بينكم

كتب الحديث وآيات وقرآن

قوموا لنصرة دين الله واعتصموا

على أناس لهم للحق خذلان

إن تنصروا اللّه ينصركم ويهدكم

ويستبين لكم في الدين برهان

لا زلت أنشد بيتا صيغ من درر

منظم فيه ياقوت ومرجان

ماذا التقاطع في الإسلام بينكم

وأنتم يا عباد الله إخوان

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو الوفاء الرفاعي

avatar

أبو الوفاء الرفاعي حساب موثق

سوريا

poet-Abu-Al-Wafa-Al-Rifai@

11

قصيدة

36

متابعين

محمد (أبو الوفاء) بن محمد بن عمر بن شاهين، الرفاعي الحلبي. شاعر متصوف، من شيوخ العلم في حلب، مولده ووفاته فيها، كان يقال له الشيخ وفا، أو وفائي، عني بالموسيقى ...

المزيد عن أبو الوفاء الرفاعي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة