عدد الابيات : 14

طباعة

القدس بين عميدها وعقيده

ضاعت وما كذابها بمعيدها

والعرب بين معينها ومهينه

أودت بخير تليدها وجديدها

وتفرقت دولا فكل حكومة

مشغولة بخلافها وحدودها

شارون عربد إن أمة يعرب

محكومة بسجونها وقيودها

عربد فأمة يعرب عن قدسه

وحقوقها شغلت بجور جنودها

عربد فإن عداءها وشتاته

أقوى وأعظم من قنا عربيدها

عربد فما عمر يسوس شعوبه

بالعدل إن العدل أس عمودها

عربد فما عمرو يقود جيوشه

أو خالد يزجي سراة حشودها

عربد فإن صلاح حين أعاده

للدين أكرمها بحفظ عهودها

فتداولتها أمة من عبده

لم ترع حرمة شيخها ووليدها

عربد فأمتنا تبلّد فكره

بالجهل بين جمودها وجحودها

عربد فلن تنحاز أمريكا إلى

من كنت تقتله بنصل حديدها

بل سوف تنعتهم بما هي أهله

(الإرهاب) أما أنت فابن حفيدها

عربد فهذا العصر يا خنزيره

عصر يعيث قروده بأسودها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حمد بن خليفة أبو شهاب

avatar

حمد بن خليفة أبو شهاب حساب موثق

الإمارات

poet-hamad-bin-khalifa-abu-shihab@

53

قصيدة

8

متابعين

في أواخر الثلاثينات من القرن العشرين وبإمارة عجمان إحدى إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة تلك المدينة الحالمة الوديعة التي تمثل أجمل الخمائل التي ترتاح فيها البلابل المغردة ، فتسمعك لحنا ...

المزيد عن حمد بن خليفة أبو شهاب

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة