عدد الابيات : 21

طباعة

أردد في دجى الغسق البهيم

زفيراً من سويداء الصميم

وأبكى لا لفقد أب ولكن

لفقد كرامة الوطن الكريم

فواها للعروبة كيف عاثت

بعزتها يد الوغد الزنيم

وأي حياة عز نرتجيه

إذا ركعت عروبتنا لضيم

أرى النكسات لا تنفك تترى

ونحن ضحية الفهم السقيم

كأن لتلكم النكسات ثأر

لدينا أو تفتش عن نديم

خسرنا الجولة الأولى فقلتم

خيانات المليك أو الزعيم

وها هي نكسة أخرى تجلت

بما حملته من كيد لئيم

وما زلنا نردده اتهام

كما كنا على العهد القديم

ونبحث في المقابر عن دواء

لداء في جوانحنا مقيم

ولو زكى الإله لنا نفوس

وطهرها من الحقد الوخيم

لما ظلت مفككة قوان

برغم الخطب كالجسد الرميم

يهز مشاعري هزاً سؤال

أشاهده على شفة اليتيم

لماذا لا توحدنا الرزاي

أليس الخطب بالخطب الجسيم

أليس النصر يكمن في اتحاد

يجمعنا على النهج السليم

يجمعنا على هدي مبين

على نور الصراط المستقيم

برئت من العروبة إن رضيتم

بهذا الواقع المر الأليم

فلا الأمم التي نشكو إليه

بقادرة على ردع الخصوم

ولاح حل سوى حرب عوان

مسعرة كنيران الجحيم

تحد من التمادي في ضلال

وتسحق كل أفاك أثيم

لتسفر إن تحملتم لظاه

بإذن الله عن نصر عظيم

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حمد بن خليفة أبو شهاب

avatar

حمد بن خليفة أبو شهاب حساب موثق

الإمارات

poet-hamad-bin-khalifa-abu-shihab@

53

قصيدة

4

الاقتباسات

32

متابعين

في أواخر الثلاثينات من القرن العشرين وبإمارة عجمان إحدى إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة تلك المدينة الحالمة الوديعة التي تمثل أجمل الخمائل التي ترتاح فيها البلابل المغردة ، فتسمعك لحنا ...

المزيد عن حمد بن خليفة أبو شهاب

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة