الديوان » العصر العثماني » يوسف باخوس » أبت نفسي سلوا في بعادي

عدد الابيات : 28

طباعة

أبت نفسي سُلوّاً في بعادي

وقد قصرت يداها عن سدادِ

وهل يلقى الفتى بالدهر رشداً

وقلب الدهر مجموع الفسادِ

فلا وصلٌ يدوم ولا سرورٌ

ولا فرحٌ يمرّ بمستعادِ

كانَّا قد خُلقنا لافتراق

تراقبنا النوائب كالاعادي

وما عهد الفتى بالقرب عهدٌ

وما بالوصل تجربة الودادِ

ولكنَّ الفتى مَن جرَّبتهُ

صروفُ الدهر بالمحن الشدادِ

وفخر النفس مجد واصطبار

تدوس بهِ لظى شوك القتادِ

بعيشك يا رياحُ الصبح قصّي

سلامي وانشدي شوق الفؤادِ

فيا دار الأحبة كم يُداني

خيالك مقلتي وقت الرقادِ

وكم أذرفت من وجدي دموعاً

وسارت مهجتي مع كل حادِ

سأصبر يا فؤادُ على بعادي

وارضى نارَ وجدك خير زادِ

واسقي من جفوني ارض شوقي

ليروى من دموعي كل صادِ

سئمت الدهر والايام حتى

كرهت بقاء عيشي والتمادي

وصنتُ بقيَّة بالروح عفوا

عسى ألقى بها كرم البلادِ

عسى القى الفتى مَن ساد مجدا

وقام بهِ طريفاً عن تلادِ

إذا ناديتُ بطرس في بعادي

سمعتُ الدهر جدواه ينادي

فدتك الروح من خلٍّ وفيٍّ

وكم فدَّتك مثلي روحُ فادِ

أخاف عليك من حسد الاعادي

لوجه منهُ ضوء الصبح بادِ

واخشى أن تخاصمني عليكم

بدور الأفق أو أُسد البوادي

فيا شمس الضحى لي فيكِ مثلٌ

لميعُ حسامهِ للعين هادِ

تسابق خيلهُ خيل المنايا

اذا ما أُسرجت يوم الطرادِ

ويعلوها فتًى لمَّا نراه نرى

جبلاً علا متن الجوادِ

إذا جادت يداهُ بالعطايا

حسبت البحر بحراً من جوادِ

تبارك من برا باللطف شخصاً

تقاد لهُ العلى ايَّ انقيادِ

أناشدهُ سطوراً قد حوتها

طروس القلب لا طرسُ المدادِ

يذكرني اواقيت التهاني

ويوعدني صباحاً بالمعادِ

وما احظى من الدنيا بحظٍّ

سوى وعد بوصل واتعادِ

وفخر النفس اقناع وصبر

وما فخر يقوم بلا جهادِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن يوسف باخوس

avatar

يوسف باخوس حساب موثق

العصر العثماني

poet-youssef-bacchus@

9

قصيدة

31

متابعين

يوسف حبيب باخوس ولد سنة 1845م ،صحفي ولغوي وشاعر عثماني لبناني. ولد في قرية غزير من قضاء كسروان، ودرس في مدرسة مار عبدا هرهريا بالقرب من عرمون، فأتقن فيها العلوم ...

المزيد عن يوسف باخوس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة