وأبى الدهر لقد جَذ

ذَ من السؤدد فرعا

وغزا بالرزء قرماً

لم يضق بالسؤل ذرعا

ولئن أحسن إسعا

فاً لقد أوجع وجْعا

جلداً لا زلت تعدّ

ي من سماع السوء سمعا

جَلل جاءك لكن

لم يُفِض عينيك دمعا

إنما نحن لأحداث الـ

ـردى ماء ومرعى

كل وثابٍ على الدهـ

ـر ليوم فيه يُدعى

إنما نحن من الأيـ

ـام إعطاءً ومنعا

لعلى أُرجوحة تُو

سِعنا خفضاً ورفعا

ومتى تختبر الأيـ

ـام لم تأتك جدعا

تَرَ وَجْه النفع أضرا

راً ووجه الضر نفعا

رب قطع يتح الوصـ

ـل ووصل هاج قطعا

وكريه جمعت فيـ

ـه لك الخيرات جمعا

ويح للموت أُستبَى منـ

ـلم يكن للقاع فقعا

شرفاً كنَّا به نعْـ

ـمر للآمال ربعا

ويداً ظلنا به نسـ

ـطو على الأيام ضبعا

قُطع الظهر به أو

سع ظهر الموت قطعا

ولقد قلت لمن أقـ

ـبل بالمفقود ينعى

حرس اللّه على الوا

لد طول العمر درعا

يخلف اللّه عليه

بدل الواحد سبعا

معلومات عن بديع الزمان الهمذاني

بديع الزمان الهمذاني

بديع الزمان الهمذاني

أحمد بن الحسين بن يحيى الهمذاني، أبو الفضل.(358هـ-398هـ/969م-1008م) أحد أئمة الكتاب. له (مقامات - ط) أخذ الحريري أسلوب مقاماته عنها. وكان شاعراً وطبقته في الشعر دون طبقته في النثر. ولد في..

المزيد عن بديع الزمان الهمذاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بديع الزمان الهمذاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس