قسماً لقد عَجَمَ الزما

نُ كِنانتي عُوداً فعودا

وأرانِيَ الأيام شُو

ساً والمنى بيضاً وسودا

ولقد أساء فما رفعـ

ـتُ إليه طرفي مستزيدا

كلاَّ وسَرَّ فما حططـ

ـتُ لِثامي مستجيدا

لَقِيَتْ تصاريف الزما

ن بِيَ الحجارة والحديدا

وأحلني حيث التفت

فلم أجد إلا حسودا

ولئن أحلَّنيَ الحضيـ

ـض فدون تقديري وجُودا

وإذا أحلني السما

ءَ فدون مقداري قُعودا

أنا عبد مولانا الوزيـ

ـر فما نهاني أن أسُودا

إنّي بواقية اسمه

أطأ الأساوِد والأُسُودا

أَدَع الصعيد إذا أعر

تُ ترابَه قدمي سعيدا

مَنْ مُبْلغ عني العرا

ق وسائر عني بَريدا

أن الوزير انتاشني

وأعادني خَلْقاً جديدا

لك يا وزير المشرقيـ

ـن زففتها خوداً فريدا

وعقدت نذراً لا منحـ

ـت سواك قافية شرودا

وإذا نقضت فلن أكو

ن لرشدتيّ ولا رشيدا

كبّرت فيك على الملو

ك وقلت بعدك لا مزيدا

وسمعت أنك ظاعن

فضحكت من أملي شديدا

خل الزمان كذاك عنـ،

ـدي مبدياً ومعي معيدا

معلومات عن بديع الزمان الهمذاني

بديع الزمان الهمذاني

بديع الزمان الهمذاني

أحمد بن الحسين بن يحيى الهمذاني، أبو الفضل.(358هـ-398هـ/969م-1008م) أحد أئمة الكتاب. له (مقامات - ط) أخذ الحريري أسلوب مقاماته عنها. وكان شاعراً وطبقته في الشعر دون طبقته في النثر. ولد في..

المزيد عن بديع الزمان الهمذاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بديع الزمان الهمذاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس