الديوان » لبنان » أسعد خليل داغر » وفي العراق الترك ما كذبوا

عدد الابيات : 34

طباعة

وفي العراق التركُ ما كذبوا

أن استلذُّوا النصر واستعذبوا

وأوهمو أَتباعهم أنهُ

نصرٌ مبينٌ باهرٌ أَشهبُ

وأنَّ ضنكاً شفَّهم زالَ وال

صعابُ هانت وانجلى يذهبُ

وأنهم راعوا بريطانيا ال

عُظمى فباتت بأسَهم ترهبُ

وأَنهم في جيشها أَحدثوا

صدعاً بعيدَ الغورِ لا يُشعبُ

وأنَّ غربان القضاءِ على

فُلولهم لا بدَّ ما تنعبُ

وأنَّ هذي الحربَ في رأيهم

ليست سوى أُلعوبةٍ تُلعبُ

بسمع هذي المضحكاتِ وما

أَشبهها آذانهم أَطربُوا

والطيش أَعماهمُ فاستبعدوا

ما كان منهم شرهُ يقربُ

سارين في داجي الغرور ولا

يرون ما في جوهم ينشبُ

وفاتهم أَن الهزبر الذي

هاجُوه منه ما لهم مهربُ

وأَنه عما قليلٍ عدا

ه ضربةً قاضيةً يضربُ

وبينما الاقدار تجري ولا

يدرون ما في لوحها يكتبُ

فاجأَهم مودُ بجيش لهُ

ايَّان سار النصرُ يستصحبُ

وصاح فيهم صيحة أشبهت

زمجرة الضرغام إذ يغضبُ

وهبَّ يغزوهم ومن بطشهِ

يشبُّ ناراً حولهم تلهبُ

جنوب كوتٍ فلهم زاحفاً

وجدَّ في استرجاعها يدأبُ

واحتلها حماتها غالباً

بقوةٍ كالسيل لا تُغلبُ

ومن نجا منهم شمالاً جرى

ومودُ جارٍ خلفهُ يعقبُ

ويحسب الاسرى الوفاً وفي ال

مجموع منهم فوق ما يحسب

اما الالى قتلى وجرحى هووا

فالحق أنَّ عدهم يصعب

وبعد كوتٍ خفَّ مودُ ورا

أعدائهِ إرهاقهم يطلب

يقود جيشاً ينهب الأرض إِذ

يمشي ويغزو الجوَّ إذ يركب

وعزمهُ يعزى لصلد الصفا

لكنهُ من قلبها اصلب

وكرُّه إن صال في ساحة ال

وغى الى اسدِ الشرى يُنسب

به اقتفى مود خُطى ساقة ال

أتراكِ وهو سوقهم يقضب

وجدَّ في فتح الحصون على

أبراجها أعلامهُ ينصب

حتى اتى بغداد فاحتلَّها

واكرهَ الاتراكَ ان يهربوا

فأطلقوا للريح سيقانهم

وخلفهم ذيل الوحى يسحب

وغادروا بغداد وهي من ال

حلى الغوالي نهبةً تنهب

وليس في أجفانهم دمعةٌ

حزناً على فقدانها تسكب

وإِن يقولوا غير ما قلتهُ

للغض من قيمتها يكذبوا

ففقدها جرعهم شربةً

أمرَّ منها قطُّ لم يشربوا

وعده أقطابهم نكبةً

بمثلها من قبل لم ينكبوا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أسعد خليل داغر

avatar

أسعد خليل داغر حساب موثق

لبنان

poet-Assad-Khalil@

45

قصيدة

48

متابعين

أسعد خليل داغر اسعد بن خليل داغر: اديب لبناني. ولد في (كفر شيما) وتعلم في الجامعة الامريكية ببيروت. واشتغل بالتدريس في مدرسة للاميركيين باللاذقية، وانتقل إلى مصر فعمل في تحرير ...

المزيد عن أسعد خليل داغر

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة