عدد الابيات : 33

طباعة

هكذا فجأةً .. و دونَ ابتداءِ

سرقَ الموتُ روحَها في المساءِ

أُنشِبتْ للردى أصابعُ غدرٍ

باقتدارٍ و رهبةٍ و دهاءِ

و استبدتْ شهقاتُ موتٍ خفيٍّ

أطبقَ الصدرَ ظامئاً لارتواءِ

لم تجدْ قربَها شقيقاً لتشكو

قسوةَ النزعِ و انسدادَ الهواءِ

لم تجدْ من يردّ لفظ " وداعا"

أو توصّي، فاليومُ يومُ التنائي

ربما حرّكتْ يديها لتلقى

أيَّ كفّ تردّ حكمَ القضاءِ

ليتها ودّعت أو بكتْ أو رأتْ

وجهَ ابنٍ من ستةِ الأبناءِ

كم تمنّت !! و ياانطفاءَ الأماني

لحظةُ الفقدِ غصّة الغرباءِ

وحدَها واجهتهُ صمتاً و صبراً

أسلمتْ روحَها برخصِ الغلاءِ

فاضتِ الروحُ بين ضعفٍ و كبتٍ

و هوى نجمُها الذي في العلاءِ

غربةُ الأهلِِ ، والمكانُ ، و ليلٌ

سرعةُ القبض ِ، يا ثقال البلاء ِ

كيف نامتْ وحيدةً ؟ كيف صاحت؟

و مُحالٌ – أختاهُ – سمعُ النداءِ

ليت أني دثرتها بدموعي

من رياح النّوى فما مِن شفاءِ

ليتني !! ليتني !! و لكن محالٌ

ما لسهمِ المنونِ من شفعاءِ

غادرتنا في سرعةٍ و ذهول

جمرُه في النفوسِ نارُ اصطلاءِ

آهِ يا أختُ ! يا شقيقةَ حرفي

و حياتي ، و نعمتي ، وابتلائي

أمطرَتكِ الرجالُ دمعاً هتوناً

أرخصتْ فيكِ ذروةَ الكبرياءِ

بردُ ( تشرينَ ) أم حرارةُ صدري ؟

أم بكاءُ الأطفالِ و الأقرباءِ ؟

و اخضرارُ الزيتونِ يسْوَدّ لما

يعزفُ الموتُ نغمةً للحُداءِ

كلما هزّني لملقاكِ شوقٌ

أخمدَ الدمعُ وهجَ شوقِ اللقاءِ

يا زهوراً منثورة فوقَ قبرٍ

آ نسيها في وحدةٍ و جَفاءِ

يا رياحاً تمرّ بالقبرِ هاتي

طيفَها عابراً بالّلألاءِ

يا تراباً يضمُّ ذكرى الغوالي

يعدلُ التبرَ في يدِ الحسناءِ

عشتِ للطُهرِ و الكفاحِ قليلاً

مثلَ وشم على جبينِ السّماءِ

عفّةُ النفسِ ، رقةُ الطبعِ ، صبرٌ

خجَلٌ ، واجبٌ ، بحورُ السخاءِ

سوفَ تبقينَ في الزمانِ حديثاً

لا يملُّ التكرارَ في الجُلَساءِ

و على ضفّةِ الفؤادِ وروداً

ترتوي من شِغافهِ و الدماء ِ

و من الروح أنت نبضٌ و روحٌ

حيثما سرْتُ رفرفتْ بانتشاءِ

لسْتُ بالميْتِ بعدَ أن غبتِ عني

غيرَ أني ما عدْتُ كالأحياءِ

لكِ منا – ما أمهل العمرُ – ذكرى

و صلاةٌ تضمُّ صدقَ الدعاءِ

و من اللهِ رحمَةٌ و جنانٌ

و حريرٌ ، و سندسُ الأولياءِ

سوفَ تلقينَ عندَ ربّي نعيماً

كي ينسّيكِ ما مضى من شقاءِ

هي – ياربّ – ضيفةٌ و قِراها

جنةُ الخُلدِ ؛ منحةُ الكُرَماءِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عبد الرزاق الدرباس

avatar

عبد الرزاق الدرباس حساب موثق

سوريا

poet-abdulrazzaq-alderbas@

15

قصيدة

60

متابعين

د. عبد الرزاق الدرباس مواليد سورية 1965 م، ركايا كفرسجنة، منطقة معرة النعمان /ريف محافظة إدلب .خريج دبلوم دار المعلمين ثم بكالوريوس اللغة العربية من سورية ثم الماجستير والدكتوراه بطريقة ...

المزيد عن عبد الرزاق الدرباس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة