الديوان » الإمارات » كريم معتوق »

قلتُ يوماً في صلاة العيدِ

قلتُ يوماً في صلاة العيدِ
يا ربُ تعبنا من تلاوين الحياه
ومن الحزن الذي يَعْمُرُ فينا
ثم لا يأتِ سواه
وبأن الخوفَ أمريكا وإن العدلَ أمريكا
ولا يبلغُ حُكْماً من سواها منتهاه
والذي تكرهُ أمريكا نعاديهِ
ومن تهواه نصبو في هواه
كنتُ في حزن صلاة العيدِ لا أحملُ شيئاً عالياً
حتى الجباه
جئتُ أحنيها إلى الله
وأمريكا ..
تريد الآن أن نحني الجباه
ونناديها كما ندعو الإله
فتنبهتُ إلى صوت المصلين أمامي
وورائي
وعلى جنبيَّ ترتيلُ شفاه
الله أكبرْ .. الله أكبرْ .. الله أكبرْ
لا إله إلا الله
الله أكبرْ .. الله أكبرْ
ولله الحمدْ

معلومات عن كريم معتوق

كريم معتوق

كريم معتوق

عبد الكريم معتوق المرزوقي خريج آداب لغة عربية مواليد 1963 الامارات العربية المتحدة رئيس اتحاد وكتاب الامارات في ابوظبي الاصدارات : ديوان مناهل ديوان طوقتني ديوان طفولة ديوان ( هذا أنا )..

المزيد عن كريم معتوق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة كريم معتوق صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها نثريه من بحر فصحى


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس