الديوان » مصر » حافظ ابراهيم » هذا الظلام أثار كامن دائي

عدد الابيات : 13

طباعة

هَذا الظَلامُ أَثارَ كامِنَ دائي

يا ساقِيَيَّ عَلَيَّ بِالصَهباءِ

بِالكاسِ أَو بِالطاسِ أَو بِاِثنَيهِما

أَو بِالدِنانِ فَإِنَّ فيهِ شِفائي

مَشمولَةٌ لَولا التُقى لَعَجِبتُ مِن

تَحريمِها وَالذَنبُ لِلقُدَماءِ

قَرِبوا الصَلاةَ وَهُم سُكارى بَعدَما

نَزَلَ الكِتابُ بِحِكمَةٍ وَجَلاءِ

يا زَوجَةَ اِبنِ المُزنِ يا أُختَ الهَنا

يا ضَرَّةَ الأَحزانِ في الأَحشاءِ

يا طِبَّ جالينوسَ في أَنواعِهِ

ما لي أَراكِ كَثيرَةِ الأَعداءِ

عَصَروكِ مِن خَدَّي سُهَيلٍ خُلسَةً

ثُمَّ اِختَبَأتِ بِمُهجَةِ الظَلماءِ

فَلَبِثتِ فيها قَبلَ نوحٍ حِقبَةً

وَتَداوَلَتكِ أَنامِلُ الآناءِ

حَتّى أَتاحَ اللَهُ أَن تَتَجَمَّلي

بِيَدِ الكَريمِ وَراحَةِ الأُدَباءِ

يا صاحِبي كَيفَ النُزوعُ عَنِ الطِلا

وَلَقَد بُليتُ مِنَ الهُمومِ بِداءِ

وَاللَيلُ أَرشَدَهُ أَبوهُ لِشِقوَتي

وَكَذا البَنونُ عَلى هَوى الآباءِ

أَلَّفتُ بَينَ اِبنِ السَحابِ وَبَينَها

فَرَأَيتُ صِحَّةَ ما حَكاهُ الطائي

صَعُبَت وَراضَ المَزجُ سَيِّئَ خُلقِها

فَتَعَلَّمَت مِن حُسنِ خُلقِ الماءِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن حافظ ابراهيم

avatar

حافظ ابراهيم حساب موثق

مصر

poet-hafez-ibrahim@

294

قصيدة

7

الاقتباسات

1678

متابعين

حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً ...

المزيد عن حافظ ابراهيم

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة