الديوان » العراق » محمد مظلوم » منتظرا قرب غيابك

شكرا لمنحي حاضراً ليس يحدث، السَّمَاْء جمعة والأرض ذكرى!
هذا ما يردُّ إليَّ الغد الطاعن في التراجع.
ــ كم الوقت؟
تخرج يدي من جيبي، في معصمي بقية للتآمر على النافذة العجوز:
جَسَدِيْ لغة، يدي تشير وتبكي،
عيناي بستان أخير لأقوى الأموات،
أنفي عاطل عن الارتداد إلى النوم،
لساني جمرة تتلقن الورد،
جَسَدِيْ لغة ،وأنا خارج المعنى،
متى تتحرر الكُلَّمَاْت؟

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن محمد مظلوم

avatar

محمد مظلوم حساب موثق

العراق

poet-mohamed-mazloum@

28

قصيدة

117

متابعين

محمد مظلوم شاعر ومترجم عراقي، ولد في بغداد منطقة الكرادة من مواليد 1963، أكمل دراسته الجامعية فى بغداد. لاقى أهوال الحياة العراقية كغالب أبناء جيله داخل العراق وخارجه، فكان جندياً ...

المزيد عن محمد مظلوم

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة