الديوان » العصر الجاهلي » الزفيان »

كان ما بى من أراني اولق

كَاَنَّ ما بِى مِن أرانِي اَولَقُ

وَلِلشَبابِ شِرَّةٌ وَغَيهَقُ

أنَّى اَلَمّ طَيفُ لَيلَى يَطرُقُ

وَدُونَ مَسرَاها فَلاةٌ فَيهَقُ

تِيه مَرَوراةٌ وفَيفٌ خَيفَقُ

نائِى المِياهِ ناضِب مُحَلِّقُ

سَمَهدَر يَكسُوهُ آل اَبهَقُ

كَاَنَّما نُشِّرَ فِيهِ النَرمَقُ

ومَنهلٍ طامٍ عَلَيهِ الغَلفَقُ

يُنِيرُ اَو يُسدِي بِهِ الخَدَرنَقُ

سبائِباً يُجِيدُها وَيُصفِقُ

وَرَدتُهُ وَاللَيلُ داجٍ اَبلَقُ

وَصاحِبِي ذاتُ هبابٍ دَمشَقُ

خَطباءُ وَرقاءُ السَراةٍ عَوهَقُ

كَاَنَّها بَعدَ الكَلالِ زورَقُ

ناجٍ مُلحٌ فى الخَبارِ مَيلَقُ

كَاَنَّهُ سُوذانِق أو نِقنِقُ

معلومات عن الزفيان

الزفيان

الزفيان

عطاء بن أسيد السعدي، أبو المرقال المعروف بالزفيان. راجز من بني عوانة بن سعد بن زيد مناة بن تميم. له (ديوان - ط) قسم منه. ..

المزيد عن الزفيان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الزفيان صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس