الديوان » العصر الجاهلي » السليك بن السلكة »

ألا عتبت علي فصارمتني

أَلا عَتَبَت عَلَيَّ فَصارَمَتني

وَأَعجَبَها ذَوو اللِّمَمِ الطِوالِ

فَإِنّي يا اِبنَةَ الأَقوامِ أُربي

عَلى فِعلِ الوَضيِّ مِنَ الرِجالِ

فَلا تَصِلي بِصُعلوكٍ نَؤومٍ

إِذا أَمسى يُعَدُّ مِنَ العيَالِ

وَلَكِن كُلُّ صُعلوكٍ ضَروبٍ

بِنَصلِ السَيفِ هاماتِ الرِجالِ

أَشابَ الرَأسَ أَنّي كُلَّ يَومٍ

أَرى لي خَالَةً وَسطَ الرِجالِ

يَشُقُّ عَلَيَّ أَن يَلقَينَ ضَيماً

وَيَعجِزُ عَن تَخَلُّصِهِنَّ مالي

معلومات عن السليك بن السلكة

السليك بن السلكة

السليك بن السلكة

السليك بن عمير بن يثربي بن سنان السعدي التميمي، والسلكة أمه. فاتك، عداء، شاعر، أسود، من شياطين الجاهلية. يلقب بالرئبال. كان أدلّ الناس بالأرض وأعلمهم بمسالكها. له وقائع وأخبار كثيرة. وكان..

المزيد عن السليك بن السلكة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السليك بن السلكة صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس