الديوان » العصر الأندلسي » ابن زيدون » إليك من الأنام غدا ارتياحي

عدد الابيات : 12

طباعة

إِلَيكِ مِنَ الأَنامِ غَدا ارتِياحي

وَأَنتِ عَلى الزَمانِ مَدى اِقتِراحي

وَما اعتَرَضَت هُمومُ النَفسِ إِلّا

وَمِن ذِكراكِ رَيحاني وَراحي

فَدَيتُكِ إِنَّ صَبري عَنكِ صَبري

لَدى عَطَشي عَلى الماءِ القَراحِ

وَلي أَمَلٌ لَوِ الواشونَ كَفّوا

لَأَطلَعَ غَرسُهُ ثَمَرَ النَجاحِ

وَأَعجَبُ كَيفَ يَغلِبُني عَدُوٌّ

رِضاكِ عَلَيهِ مِن أَمضى سِلاحِ

وَلَمّا أَن جَلَتكِ لِيَ اِختِلاساً

أَكُفُّ الدَهرِ لِلحَينِ المُتاحِ

رَأَيتُ الشَمسَ تَطلُعُ مِن نِقابٍ

وَغُصنَ البانِ يَرفُلُ في وِشاحِ

فَلَو أَسطيعُ طِرتُ إِلَيكِ شَوقاً

وَكَيفَ يَطيرُ مَقصوصُ الجَناحِ

عَلى حالَي وِصالٍ وَاِجتِنابٍ

وَفي يَومي دُنُوٍّ وَانتِزاحِ

وَحَسبِيَ أَن تُطالِعَكِ الأَماني

بِأُفقِكِ في مَساءٍ أَو صَباحِ

فُؤادي مِن أَسىً بِكِ غَيرُ خالٍ

وَقَلبي عَن هَوىً لَكِ غَيرُ صاحِ

وَأَن تُهدي السَلامَ إِلَيَّ غِبّاً

وَلَو في بَعضِ أَنفاسِ الرِياحِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن زيدون

avatar

ابن زيدون حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-abn-zaydun@

158

قصيدة

7

الاقتباسات

429

متابعين

أحمد بن عبد الله بن أحمد بن غالب ابن زيدون، المخزومي الأندلسي، أبو الوليد. وزير كاتب شاعر، من أهل قرطبة، انقطع إلى ابن جهور (من ملوك الطوائف بالأندلس) فكان السفير ...

المزيد عن ابن زيدون

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة