الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

بان العزا وفؤادي ماله جلد

بان العزا وفؤادي ماله جلد

والنار في القلب والأحشاء تتقد

وخيم الهم في قلبي لم يك لي

إلا التحرق والأحزان والنكد

مذ غاب عن ناظري شبل فجعت به

قد كنت أرجوه عوناً للذي أجد

عدمت صفو حياتي بعد فرقته

فنازلات همومي مالها أمد

قد كنت أحذر من وقع الخطوب فقد

حل الذي كنت أخشاه وأجتهد

كيف السبيل إلى لقياك يا ولدي

أم كيف أسلو وأنت الروح والجسد

ما كنت أحسب أن الدهر يغدرني

والموت يسلبه مني فيبتعد

ولا تيقنت أن البين يصدعني

ولا وقوع المنايا كنت أعتقد

وكنت أحسبه يبقى لنائبة

وأرتجيه لخطب أنه سند

حتى رأيت دياري منه قد قفرت

وأصبحت عرصاتي ما بها أحد

الحلم أنذرني أني سأفقده

رأيت ذاك مراراً مالها عدد

وأنه راحل يأوي إلى حدث

وفي المنامات رؤيا ما بها رشد

يا رب صبر فؤادي بعد فرقته

أنت الإله وأنت الواحد الصمد

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس