الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

أنسيم عرفك أم شميم عرار

أنسيم عرفك أم شميم عرار

وسقيم طرفك أم صفيح غرار

جادت محلك بالغميم غمامة

لما دعا والشعر فيه شعاري

لبيك من داع أتيت ملبياً

لما دعا والشعر فيه شعاري

وردت أوامره علي فمذ أتا

ني أمره لم يستقر قراري

فارقت في قصدي لبابك حضرة

شرفت بها مصر على الأمصار

متيقناً أني بقصدك لم أغب

عنها ولا عن مجلس السفار

لك من بني رزيك بيت حلقت

أقداره بقوادم الأقدار

إن أيدوك وأيدوا بك ملكهم

فلكم يمين أيدت بيسار

لما غدوت أبا المهند عندهم

سر الضمير وفارس المضمار

عقدوا عليك خناصر الثقة التي

نزهت صافيها عن الأكدار

لما وليت على البحيرة أصبحت

حرماً رخيص الأمن والأسعار

أمنتها حتى توهم أهلها

أن لا يروع ليلهم بنهار

وحميت قطريها فليس بجوها

ريح تهب ولا خيال سار

من مبلغ العواذل أنني

ضيف لرحب الباع رحب الدار

ملك إذا ما عيب عيب أنه

عاري المناكب من ثياب العار

قصدته من حسن الثناء قصائد

ركبت إلى التيار في التيار

قد قلت إذ قالوا أجدت مديحه

شكر الرياض يقل للأمطار

مختار قيس حاز مختار الثنا

ما أحسن المختار في المختار

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس