الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

قليل لك المدح الذي بك فخره

قليل لك المدح الذي بك فخره

ولو كان من نظم الكواكب نثره

فسامح فما في مادحيك بأسرهم

فتى لك من ربق انتقادك أسره

وأنت الذي أغنى عن المسك نشره

ثناء وأحيا ميت الجود نشره

فيا بحر جود طبق الأرض مده

ولم يك إلا دون أرضي جزره

ويا وابلاً لم يحظ روضي بطله

وقد عم أقطار البسيطة قطره

فأنعم بما عودتني من كرامة

فوجهك معروف نداه وبشره

وليس بمثلي ثروة يستفيدها

ولكن به بعد الكرامة كقره

ولي سابقات من وداد وخدمة

يسرك سر العبد فيها وجهره

عمارتكم عمار بيتكم الذي

به طال باع للثناء وعمره

تخيركم دون الملوك فقد غدا

إلى جودكم يعزى غناه وفقره

وأنت الذي لا تعتريني نقيصة

إذا مر ذكري في القوافي وذكره

وعندي لك المدح الذي ترتضي به

وما يستوي لب الثناء وقشره

وعقد من الشعر الملوكي ينتقى

من اللؤلؤ المكنون باسمك دره

وما الدهر شيء غير ما أنت فاعل

وإلا فما الليل البهيم وفجره

فأوص بنا صرفيه خيراً فإنه

إليك انتهى نهي الزمان وأمره

فإن يفعل الحسنى فأنت دللته

عليها وإن يذنب فإنك عذره

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس