الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

ثغر الهدى متبلج بسام

ثغر الهدى متبلج بسام

ووجوه أيام الزمان وسام

عزم الإله لعبده ووليه

عزماً جرت بسعوده الأقلام

ورأى بنور الله عقد صهارة

سعدت به الأخوال والأعمام

لما تعرض حاسدوه لرده

أمضاه كرها والأنوف رغام

وأتم ما فعل الكفيل طلائع

إن البداية حسنها الإتمام

ولئن وفيت لقد وفى لك قبلها

وكفاك إذ خان الكفاة وخاموا

وبدون ما أولاك من إخلاصه

يرعى ذمار بعده وذمام

قد قلت للنفر الذين تعرضوا

بخلاف ما تهوى وأنت إمام

إن الخلافة لا يزال يمدها

من ربها التأييد والإلهام

فإذا قضت بعض القضاء فإنه

برد على كبد الهدى وسلام

أوليس للرحمن فيك سريرة

لم ترق في درجاتها الأوهام

لم تعتقل إلا عقيلة معشر

لعلاك منهم غارب وسنام

أبناء رزيك الذين تكشفت

عنا بهم غمم وجاد غمام

ضموا بشملك شملهم وكأنهم

من إلفة ألف تضم ولام

وغدوتم كالخمس في كف الهدى

والدهر إلا أنك الإبهام

هذا المقام العاضدي مخلد

أبداً عليك ودائم ما داموا

وأبو شجاع كافل لك أنه

حرم على أهل العناد حرام

لزمت ملازمها وأبرم عقدها

ملك إليه النقض والإبرام

العادل بن الصالح الحامي العلى

والشبل يحمي ما حمى الضرغام

ملك يلوح على معاطف ملكه

للناظرين سكينة وعرام

جمع الزمان فرد فضل عنانه

بيد لها الإنعام والإرغام

وتزلزت قدم العلى فأقرها

ثبت تزول لخوفه الأقدام

سهرت جفون سيوفه مذ سلها

فغدت جفون الناس وهي نيام

أهدى إليك هدية ميمونة

بقبولها تتواشج الأرحام

وحفظت سر وديعة علمت بها

أيديكما والواحد العلام

وتسلمتها منه راحتك التي

للدين والدنيا بها استعظام

رحلت من الكنف الذي مازال في

أرجائه لبني الرجاء زحام

كنف يبيت العلم في حجراته

يتلى وتخفق حوله الأعلام

ولقيتها بكرامة من أجلها

قعد الرجال الحاسدون وقاموا

وتبوأت من حسن رأيك منزلاً

لم يعده كرم ولا إكرام

لم يرضك القصر الشريف وقد

شرفاته بالنيرات تقام

فأحلها الإكرام خاطرك الذي

للوحي عنه رحلة ومقام

يهنا أمير المؤمنين مسرة

هناه عنها الملك والإسلام

لو لم يسامح بالهناء عبيده

لنهاهم الإجلال والإعظام

ولو أنه لم يغض عن تقصيرهم

عثرت بذيل قصورها الأفهام

يا عادلاً لولا شريعة عدله

جار الزمان وجارت الحكام

قد كانت الوزراء يسهل عندها

هدم الحطيم لأن يصح حطام

ويبيت بيت المال يشكو جورهم

مما يراق به دم ومدام

حي أزلت بنور عدلك

علة الدنيا فلا ظلم ولا إظلام

حملت لبيت المال عنك ذخائر

ذخرت علاك لمثلها الأيام

ورعيت حق المسلمين رعاية

صلوا بها لك لو أردت وصاموا

راحت أياد من يديك جسيمة

فغدت لك الأرواح والأجسام

وتيقنت أهل البسيطة أنه

بوجود جودك يعدم الإعدام

لو لم تكن بوصي آدم لم يعش

سام ويافث في نداك وحام

يا سادة لولا مناقب مجدهم

ما فض عن مسك الثناء ختام

ألغيت ذكر الشمس إذ لم أرضها

في حقكم والبدر وهو تمام

ومتى تقاس النيرات إليكم

وسعودهن لمثلكم خدام

فبقيتم وعلي حسن ثنائكم

وعليكم الإحسان والإنعام

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس