الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

قدومك أفرح قلب الهدى

قدومك أفرح قلب الهدى

وآنس وحش عراص الندى

وأبرد مني جوى لوعة

نهت نفس الليل أن يبردا

وأرخى على الدجى أبيضاً

وقد كان نور الضحى أسودا

شكت رمدة الجفن لي مقلة

قدمت فكنت لها الإثمدا

ولم لم أجد رمداً إذ نأيت

دعوت عليها بأن ترمدا

أجبت المحلة لما دعت

بكف يكف أكف العدا

ولما حللت بأرجائها

نقعت الصدى وجلوت الصدا

ولبدت منها العجاج المثار

وثرت بها أسداً ملبدا

وعاثت يد الدهر في سربها

فأصلحتها قبل أن تفسدا

تروح قلوباً بهذا أو تروق

كذا السيف جرد أو أغمدا

ستحسد من فضلك النيرات

وحق لفضلك أن يحسدا

سها شغفاً بك قلب السهى

وزاحمت في برجه الفرقدا

فدى للظهير ولا أتقي

ملامة من لام أو فندا

رجال هو المبتدا في السماح

به وهم خبر المبتدا

وجدتك أخلفهم في العقاب

وعيداً وأصدقهم موعدا

وأطهر من ضمة محفل

مغيباً وأطيبهم مشهدا

وأكرم أجدادهم منجدا

وأكرم أجوادهم محتدا

كأني بأيامه قد أتت

رواكع من ندم سجدا

خواضع تسأله أن يعود

عليها بصفح كما عودا

ينادي السماح على بابه

هلموا فهذا يحب الندى

أبا العز لو جاز أن يعبد ال

كرام لأفتيت أن تعبدا

رأيتك تسلف هذا المديح

نوالك من قبل أن تحمدا

وغيرك يسدي جميل الثنا

إليه فيذهب لغوا سدى

وكم لك في الناس من منة

أطلت على الشكر فيها المدى

ومكرمة أمرت رغبتي

وظني في الناس أن يزهدا

وبر تعود قصدي فلو

سرى في الدجى وحده لاهتدى

أجدت وعلمتني ما أقول

وينكر الشعر إن جودا

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس