الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

أصبت في خير أعضائي وأعضادي

أصبت في خير أعضائي وأعضادي

وخير أهلي إذا عدوا وأولادي

بأبلج الوجه من سعد العشيرة لم

يعرف بغير الندى والبشر في النادي

إن أظلم الجو في عيني فقد فجعت

بكوكب في سماء المجد أوقد

كالمشرفي ولكن غير منثلم

والسمهري ولكن غير منآد

ناش على شيمتي مجد ومكرمة

ماش على سنتي هدي وإرشادي

قد كان يسند عني ثم ساد إلى

أن صار من فضله نقلي وإسنادي

من آل أحمد بل زيدان في نسب

مقابل بين أمجاد وأنجاد

قوم يسرك في يوم الكريهة أن

تلقى ألوف الورى منهم بآحاد

تعلو الوهاد على الأطواد إن دفنوا

فيها وتسمو سمو المشرف البادي

ومن نباهتهم والأرض خاملة

أزرت نابهة أوهاد بأطواد

بكل أرض ثوى قبر يضم على

فراج معضلة طلاع أنجاد

قبر تسجى بأكناف العداية لم

تؤنسه أجداث آباء وأجداد

وفي الحصيب لعبد الله مدرجة

بالعرق تسقى بصوب الرائح الغادي

وفي القرافة ثاو لا تزال له

نار على قدر إطفائي وإيقادي

غدا محمد محموداً وخلفني

أذم هماً رثى لي منه حسادي

مررت بالربع والوادي فأوحشني

وقيل لي مات أنس الربع والوادي

وسار فوق جمال ما تعودها

وما جمال المنايا غير أعواد

تحدو به زفرات لا أقول لها

مهلاً ترفق بقلبي أيها الحادي

ترفق البر والتقوى وزودني

حزناً فشتان بين الزاد والزاد

يا من يذكرني صوت الأذان به

إذا جرى فيه ذكر المصطفى الهادي

أشكو إليك صدى قلبي وعلته

فهل تروي بوصل غلة الصادي

مالي أزورك مزوراً وتشهد لي

شواهد الحال مع قربي وإبعادي

جفوتني ولك الخلق الكريم فلم

عودتني منك خلقاً غير معتاد

من استنبت لتأنيبي إذا جمحت

خواطري عند إصداري وإيرادي

ومن أمنت على سري ليحفظه

فيما يعود بإصلاح وإفساد

بيني وبينك ميعاد تزورك بي

في بنات الردى من غير ميعاد

تضم روحك روحي عند مقدمها

وتلتقي فيه أجساد بأجساد

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس