الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

ما عن هوى الرشأ العذري أعذار

ما عن هوى الرشأ العذري أعذار

لم يبق لي مذ أقر الدمع إنكار

لي في القدود وفي ضم النهود وفي

لثم الخدود لبانات وأوطار

هذا اختياري فوافق إن رضيت به

أولا فدعني وما أهوى وأختار

وغر غيري ففي أسري ودائرتي

من المهادرة صدري لها دار

لمني جزافاً وسامحني مصارفة

فالناس في درجات الحب أطوار

لا عتبها من سموم القيظ معتصر

ولا عتابي لها إن فهت إعصار

تبيت دائرة الإنصاف دائرة

على صفاء هوى ما فيه إكدار

يميل بي وبها والريح ساكنة

للوصل والهجر إقبال وإدبار

هذا هو الغزل المنسوج من كلم

في العقل منهن صهباء وأوتار

تغزل طال ما حل الإزار به

ظبي وحلت عن الأجياد أزرار

منزه العرض لا يرزي بقائله

مع الدماثة لا إثم ولا عار

وصلته في مديحي في على ملك

أفعاله سير تتلى وآثار

متوج من بني أيوب عاش به

حظي وأصبح للأشعار إشعار

إن قلت ساحته للوقد منتجع

فقل وراحته للوفد مدار

كأن راحلهم عنها ونازلهم

فيها مدى العمر حجاج وعمار

ولكما حط رحل في أباطحها

حطت به من ذنوب الفقر أوزار

عالي السجية لا ينأى لطارقه

من اليسار ولا يدنيه إعسار

لو أثرت قبل الأفواه في يده

لبان منها على كفيه آثار

أنامل تبذل الدينار واهبة

ولا يباشرها للمس دينار

ترجي وتردي وفي صفح المهند

تدري وتعلم وهو الماء والنار

إذا تأملت أو أملت طلعته

تهللت لك أنواء وأنوار

أغر لا يمتري ظن ولا أمل

إن الغنى من ندى كفيه يمتار

يلوي حبال الليالي منه فوق يد

بنانها لبقاع الأرض أمطار

جود الحوادث موتور بصولته

لكن له عند بيت المال أوتار

يهفو رجال فيعفو وهو مقتدر

حتى تبين العطايا وهي أعمار

لا يرتضي واحد الآلاف في صلة

حتى يكون مع الآحاد أعشار

دعوى شهودي عليها غير غائبة

والقابضون ألوف المال حضار

تأتي إليهم عطاياه مكررة

حسن العوارف ترداد وتكرار

يبتاع بالجود أحرار الرجال فهم

عبيد نعمته والقوم أحرار

لا فخر إلا لفخر الدين وانقطعت

عرى الدعاوى فلا يغررك إكثار

سلني به فلساني فيه يحفظ ما

أقول وهي تواريخ وأخبار

قيدتها وهي في الآفاق مطلقة

سيارة وحديث المجد سيار

أقول والقول مأثور وأشرفه

ما عبرت خطب عنه وأشعار

لا تخدعن فتورنشاه أكرم من

حطت سروج بناديه وأكوار

أما وشمس بني أيوب ضامنة

هدايتي فنجوم السعد أقمار

إن الليالي أساءت غير عالمة

أن ابن أيوب لي من جورها جار

أما الزمان فقد وافى في رحابك بي

مهاجراً فليكن لي منك أنصار

وابخل بمعدن هذا الدر وهو فمي

فالبخل بي كرم محض وإيثار

واطرب على خطراتي فهي مطربة

لا بل على قطراتي فهي أنهار

إن شئت وداً فسلمان و عمار

أو رمت حمداً فبشار ومهيار

لبحتري وديعي وهو أسبق من

يضمه في رهان الفضل مضمار

أنت فوق ابن خاقان ندى ويدا

تبنى على قطرها المنهل أقطار

فامنن علي بنصف الألف راتبةً

فقدر ودك لا يحويه مقدار

مقسومة في شهور العام تحمل لي

أقساطها كل شهر وهي أدوار

وإن عزمت على تسيير مكرمة

فهذه الكلمات الغر أطيار

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس