الديوان » العصر الجاهلي » الشنفرى »

إذا أصبحت بين جبال قوو

إِذا أَصبَحتُ بَينَ جِبالِ قَوٍّ

وَبيضانِ القُرى لَم تَحذَريني

فَإِمّا أَن تَوَدّينا فَنَرعى

أَمانَتَكُم وَإِمّا أَن تَخوني

سَأُخلِي لِلظَّعينَةِ ما أَرادَت

وَلَستُ بِحارِسٍ لَكِ كُلَّ حينِ

إِذا ما جِئتِ ما أَنهاكِ عَنهُ

وَلَم أُنكِر عَلَيكِ فَطَلِّقيني

فَأَنتِ البَعلُ يَومَئِذٍ فَقومي

بِسَوطِكِ لا أَبا لَكِ فَاِضرِبيني

معلومات عن الشنفرى

الشنفرى

الشنفرى

عمرو بن مالك الأزدي، من قحطان. شاعر جاهلي، يماني. من فحول الطبقة الثانية. كان من فتاك العرب وعدّائيهم. وهو أحد الخلعاء الذين تبرأت منهم عشائرهم. قتله بنو سلامان. وقيست قفزانة ليلة..

المزيد عن الشنفرى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشنفرى صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس