الديوان » العصر الأندلسي » عمارة اليمني »

أيها الناس والخطاب إلى من

أيها الناس والخطاب إلى من

هو من حيث فضله إنسان

هذه خطبة إلى غير شخص

نظمت نثر عقدها الآذان

لم أخصص بها فلاناً فإني

في زمان ما في بنيه فلان

من يكن عنده مزية فهم

فليكن سامعاً فعندي لسان

لم يميز بين البرية إلا

حسنات يزينها الإنسان

والخطايا مستورة بالعطايا

كم جميل به المساوي تصان

لا يغرنكم زيادة حال

فالزيادات بعدها النقصان

وإذا الدوح لم يظل من الشم

س فلا أورقت له الأغصان

وأحق الأنام بالذم جيل

بين أبنائه الكريم يهان

طرق الجود غير ما نحن فيه

قد سمعنا الدعوى فأين البيان

أصبح الجود قصة عند قوم

مستحيل في حقها الإمكان

وعدمنا بشراً يدل عليه

إنما النار حيث نم الدخان

كذبوني بواحد يهب الأل

ف وأنّى من السماع العيان

كم شبعتم ونحن في الحي غرثى

هل أمنتم أن ينفث الغرثان

وصدرتم ريا ونحن عطاش

فلماذا يترشح العطشان

لا بشاشاتنا رضى فأفيقوا

رب راض وقلبه غضبان

ذمنا للزمان ذم لمن في

ه وحق أن لا يذم الزمان

معلومات عن عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة اليمني

عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين. مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..

المزيد عن عمارة اليمني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمارة اليمني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس