الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

أبا حسن أحسنت بدءا وعودة

أَبا حَسَنٍ أَحْسَنْتَ بَدْءًا وعَوْدَةً

وحَسَّنْتَ فعلاً جِيئةً وذَهَابا

وما أَنا إلاَّ خادِمٌ لَكَ رِقُّهُ

وإِنْ كنت حُرَّ الوالِدَيْنِ لُبابا

وقد غَيَّبَتْنِي عَنْ عُلاكَ عوارِضٌ

رَمَتْنِي بسهمٍ للخطوبِ أَصابا

وغيرُ عجيبٍ أَن أُوافِيكَ مجرماً

أَتيتُ وأَرْجُو في ذَرَاكَ مَتَابَا

فأَسْأَلُ رَدَّ العَفْوِ منك تَفَضُّلاً

فَحَسْبِيَ كَوْنِي غِبْتُ عنكَ عِقابا

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس