الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

يا حافظا علقت بذي

يا حافظًا علِقَتْ بذي

لِ نداهُ راحاتُ المطامِعْ

والمُجْتَنَى من دَوْحِه

ثَمرُ الندى والفضلِ يانِعْ

ما زالَ روضُ ثَنَاك في

أَنفاسِ ريحِ الشكرِ ضائِعْ

لا زلْتَ بدراً نورُه

في ظلمةِ الأَحداثِ ساطعْ

يا أَولاً أَنا للضَّنَى

والفقرِ والأَشجانِ رابعْ

صالت عليَّ يدُ الزما

نِ بحَدِّ أَسيافٍ قواطعْ

ولقد صبرتُ لصرفِه

ظنًّا بأَنَّ الصَّبْرَ نافِعْ

فرأَيتُ أَمري لا يزا

لُ إِليك في الحاجاتِ راجعْ

وعلمتُ أَنك حافظٌ

ما في ذَراهُ قطُّ ضائعْ

لكنْ مَنْ في منزلي

أَمسى كما أَمسَيْتُ جائعْ

وعدمت موضِعَ دِرْهَمٍ

أَمْرِي به دِرَ المنافعْ

واشفَعْ لعبدِكَ عند صر

فِ زمانِهِ يا خَيْرَ شافعْ

واسلَمْ متى ما قُرِّطَتْ

بمدائحي فيك المسَامعْ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس