الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

ما أطول الليل على الساهر

ما أطولَ الليلَ على الساهرِ

لولا التفاتُ القمرِ الزاهرِ

حُلَّ نقاب الجوّ عن واصلٍ

يفقُدُ تيهاً صلفَ الهاجرِ

وربما جرّدَ من جَفنِه

ما استخدم الباترَ للفاترِ

وما الذي غرّك من ناظرٍ

مركب في غُصُنٍ ناضرِ

يكسِرُ إذ يكسِرُ أجفانَهُ

وا عجباً للكاسرِ الكاسرِ

يا رامياً أسهُمَهُ رانياً

أما على الناظر من ناظرِ

لحظُك في القلبِ له سَورَةٌ

كأنّ منها نفثَةَ الساحرِ

صادَ على فرطِ نِفارٍ ولم

أسمعْ بمثل الصائد النافر

في كل يومٍ للهوى فتنةٌ

تُقضي على العاذلِ للغادرِ

قامت بها الحربُ على ساقِها

واعترفَ المُخْدِرُ للخادِرِ

أيُّ سكونٍ لَشِجٌ قلبُه

هفت به قادِمتا طائرِ

وضيفُ طيفٍ ردَّهُ مدمَعي

فساقه الفكرُ الى خاطري

إن صدّ نيل الدمعِ عن نيلِه

فإنّهُ جاءَ على الحاجر

أشكرُ مسْراه وأشكو له

وربَّ شاكٍ في الهوى شاكرِ

زار وقد حطّ نقابَ الدُجى

عن وجهِ صُبحٍ مُسفرٍ سافرِ

وأدهمِ السُدْفةِ قد خط منْ

هلالِه نُوناً على الحافرِ

قلتُ وزهْوُ الزَهْرِ مستغرِقٌ

بعارضٍ من صُبحه ماطِرِ

لا أكفُرُ الليلَ وإحسانِهُ

وإن دعاهُ الناسُ بالكافرِ

لا ومعالي الأشرفِ المُنتَمي

في المجدِ للكابرِ والكابرِ

نجمِ بنى الحُباب على بدرِها الز

اهر بل إصباحِها الباهرِ

تأوي بنو الأغلب منهُ الى

مَنْ في حَنانيه لَعيّ العاثر

ذو راحةٍ تُجدي وتُرْدي العِدى

كأنما نِيْسانُ في ناجرِ

ننظِمُ من أمداحِه جوهراً

نُخرجُه من بحرِه الزاخِرِ

من كل عذراء أحاديثُها

تملأُ أُذْن المثَلِ السائر

مُلْهيةُ الداعي وحنانة ال

حادي ومُستَطْرَفَةِ السائر

أفعالُه البيضُ وأقوالُهُ

تفيضُ للواردِ والصادر

للهِ ما أوضحَ من مُشكِل

للعقلِ فيه دهَشُ الحائرِ

تصرِّفُ الأحكامُ أقلامَه

ويَصرِفُ الأمرَ الى الآمرِ

وما جُسَيْماتُ المعالي سوى

لُعابُ ذاك الأصفرِ الضامرِ

ينشُدُ من ينشُدُ أوصافَهُ

علقمُ ما أنت الى عامرِ

هبّتْ لنا ريحُ أحاديثِه

تعثَرُ في ذيلِ الثَنا العاطرِ

وأرّجَتْ من رَبْع أوصافِه

يانِعَ زهرِ الجنةِ الزاهرِ

قاضٍ مُجيدُ الشِعْر في وصفهِ

يُهدي البضاعاتِ الى التاجِرِ

قد زاد في منصِبِ آبائه

فافتخر الأولُ بالآخِرِ

فليَهْنِه العامُ الذي عام في

بحر أياديهِ لنا الغامرِ

ولا تزَلْ أوصافُ إحسانِه

تُغني عن الناظمِ والناثرِ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس