الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

يا هذه لا تنطقي

يا هذهِ لا تنطِقي

بسَّكِ لا تُنَقْنِقي

أما علمتِ أنّني

أصبحتُ شيخَ الحُمُقِ

أصبحتُ صبّاً هائماً

بثوبيَ المزوَّقِ

فطبّلي من بعدِ ذا

إن شئتِ أو فبوّقي

وأرْعدي من غضَبٍ

عليَّ أو فأبْرِقي

ودفّفي وبعدَ ذا

فإنْ أردتِ صفّقي

أنا الذي فقتُ الوَرى

من قبلِ لبسِ البَخْنقِ

أنا الذي طُفْتُ بلا

دَ الغربِ ثم المشرِقِ

أنا الذي يا إخوتي

أحِبُّ أكلَ الفُسْتِقِ

والتينِ والجوزِ مع ال

فانيدِ ثم البُندُقِ

يا هذه تعطّفي

وتوقّفي ترفّقي

أمّا أما أمّا أما

آن لنا أن نلتقي

في جو سقٍ مرتفع

ناهيكِهِ من جوْسَقِ

ها فانْظُري وجهَ هلا

لِ الفطرِ فوقَ الأفُقِ

كزورقٍ من ذهبٍ

أكرمْ به من زورقِ

والماءُ في النهرِ غدا

مثلَ الحَسامِ الأزرقِ

كذاك لونُ الأقحوا

نِ مثلُ لونِ الزئبَقِ

والوردُ كالخدِّ كما ال

نرجسُ مثلُ الحدَقِ

ويلاهُ من مُهَفْهَفٍ

ممَنطَقٍ مُقَرطَقِ

ذي وجنةِ أسيلةٍ

محمّرةٍ كالشَفَقِ

وشعرةٍ مسودّةٍ

مثلُ اسودادِ الغسَقِ

وقامةٍ تميسُ كال

غُصْنِ الرطيبِ المُورقِ

يا حُسنَه يختالُ في

ذاك القَباءِ الأزرقِ

يا هذه لمّا بَدا

على الحِصانِ الأبلَقِ

فشمّر الكُمَ الى

دَورينِ رأسَ المِرْفَقِ

ورامَ أن يقفزَ بال

أبلقِ عرْضَ الخندَقِ

عُلّقْتُه وصرتُ منْ

فرطِ الهَوى في قلَقِ

إيهٍ ومن وجدي بهِ

أُمسِكُهُ في الطُرُقِ

ولا أخافُ عاذلاً

يعذلني في حُرَقي

ولستُ بالصبِّ الذي

قولَ الوشاةِ يتّقي

يا عاذلي دع عذَلي

فليتني لم أُخْلَقِ

فالناسُ لا شكّ إذاً

منهُم سعيدٌ وشَقي

أما السعيدُ فالإما

مُ الحافظُ البرّ التّقي

وكلّ مَنْ يحسِدُه

فهو مدى الدهرِ الشّقي

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس