الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

مولاي عبدك يشتكي

مولايَ عبدُك يشتكي

ضعفاً يضاعِفُهُ بِعادُكْ

وودادُه لك ما علم

تَ فلَمْ يناقِضُهُ ودادُكْ

ولقد يظنّ فؤادُه

أشياءَ أضمرَها فؤادُكْ

فبحقّ من جعلَ العُلا

سوطاً تحُثّ به جيادُكْ

ورآكَ معدومَ النظي

رِ يَبينُ بالفضلِ انفرادُك

انظُرْ إليه فلم يكنْ

ذهباً يُبهرِجُه انتقادُك

هو روضةٌ حاشاكَ أنْ

تذوي وساقِيها عِهادُك

ومُرادُ شكرٍ لم يزلْ

يجري بما يهوى مُرادُك

ويَريبه الإخلالُ من

كَ وإنما الإخلالُ عادُكْ

مهلاً أبا الحسَنِ الذي

لم يكْبُ في كرَمٍ جوادُكْ

قل لي أطَرْدُك لي بذا ال

إعراضِ عنّي أمْ طِرادُك

أم صحّ ما قال الوُشا

ةُ بما استرابَ به اعتِقادُك

إن كان ذاك فأنْجَدَ ال

أعداءَ في قتلي نِجادُك

وتنكّرَتْ في مقلتيّ

وأنت في سعدٍ بلادُكْ

في حيثُ لا يُروي سحا

بُكَ لي ولا يُوري زِنادُك

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس