الديوان » العصر الأندلسي » ابن خفاجه »

أرقت وقد نام الخلي لنازح

أَرِقتُ وَقَد نامَ الخَلِيُّ لِنازِحٍ

تَشَظَّت حَصاةُ القَلبِ في حُبِّهِ صَدعا

وَما شاقَني إِلّا وَميضُ غَمامَةٍ

تَطَلَّعَ مِن نَجدٍ فَحَيّا اللِوى رَبعا

أَشيمُ سَناهُ وَالسَماءُ مُغيمَةٌ

كَما اِغرَورَقَت عَيني لِرُؤيَتِهِ دَمعا

فَذَكَّرَني وَاللَيلُ يَندى جَناحُهُ

بِمَعطِفِهِ خَفقاً وَمَبسِمِهِ لَمعا

وَمَسحَبِ ذَيلٍ لِلسَحابِ بِذي الغَضا

بَرودِ رُضابِ الماءِ أَحوى لِمى المَرعى

فَقُل في أَتِيٍّ قَد تَهادى كَأَنَّهُ

إِذا ماثَنى أَعطافَهُ حَيَّةٌ تَسعى

وَماءِ مَسيلٍ سائِلٍ لِقَرارَةٍ

فَبَينا تَرى مِنهُ حُساماً تَرى دِرعا

معلومات عن ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجة 450 - 533 هـ / 1058 - 1138 م إبراهيم بن أبي الفتح بن عبد الله بن خفاجة الجعواري الأندلسي. شاعر غَزِل، من الكتاب البلغاء، غلب على شعره..

المزيد عن ابن خفاجه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن خفاجه صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس