الديوان » العصر الأندلسي » ابن خفاجه »

ألا مضى عصر الصبا فانقضى

أَلا مَضى عَصرُ الصِبا فَاِنقَضى

وَحَبَّذا عَصرُ شَبابٍ مَضى

بِتُّ بِهِ تَحتَ ظِلالِ المُنى

مُجتَنِباً مِنهُ ثِمارَ الرِضا

ثُمَّ مَضى أَحسِبُهُ كَوكَباً

مُنكَدِراً أَو بارِقاً مومِضا

فَما تَصَدّى يَنتَحي مُقبِلاً

حَتّى تَوَلّى يَنثَني مُعرِضا

وَمَرَّ لايَلوي وَما ضَرَّ مَن

أَعرَضَ لَو سَلَّمَ أَو عَرَّضا

وَإِنَّما ضاءَ بِلَيلِ الصِبا

صُبحُ مَشيبٍ ساءَني أَن أَضا

لاحَ فَفي عَينَيَّ نورُ الهُدى

مِنهُ وَفي قَلبي نارُ الغَضا

وَاِبيَضَّ مِن فَودي بِهِ أَسوَدٌ

كُنتُ أَرى اللَيلَ بِهِ أَبيَضا

معلومات عن ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجه

ابن خفاجة 450 - 533 هـ / 1058 - 1138 م إبراهيم بن أبي الفتح بن عبد الله بن خفاجة الجعواري الأندلسي. شاعر غَزِل، من الكتاب البلغاء، غلب على شعره..

المزيد عن ابن خفاجه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن خفاجه صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس