الديوان » العصر الأندلسي » الميكالي »

يا راكبا أضحى يحث مطيه

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

يا راكِباً أَضحى يَحُثُّ مَطيِّه

لِيَؤمَّ مَروَ عَلى الطَريقِ المَهيَعِ

أَبلِغ بِها قَوماً أَثاروا فِتنَةً

ظَلّت بِها الأَكبادُ رَهنَ تَقَطّعِ

إِذ أَقدمُوا ظُلماً عَلى سُلطانِهِم

بِالغَدرِ وَالخَلعِ الذَميمِ المُفظعِ

وَبحلِّ عَقدِ لِوائِهِ وَإِباحَةٍ

لِحَريمِهِ وَجَنابِهِ المتمنِّعِ

أَبلغهُمُ أَنّي اِتَخَذتُ لِفِعلِهم

فَألاً لَهُ في القَومِ أَسوأُ مَوقِعِ

أَمّا اللِواءُ وَحلّهُ فَمخبِّرٌ

عَن حَلِّ عِقدٍ مِنهُمُ مُستَجمِعِ

وَالخَلعُ يُخبِرُ أَن سَتُخلَعُ مِنهُم ال

أَرواحُ بِالقَتلِ الأَشَدِّ الأَشنَعِ

وَالغَدرُ يُنبئ أَن تُغادِر في الوَغى

أَشلاؤُهُم لِنُسورِهِ وَالأَضبُعِ

وَالفِرقَتانِ فَشاهِدٌ مَعناهُما

بِتَفَرّقٍ لِجمُوعِهِم وَتَصَدُّعِ

فَتَسمَّعوا لَمقالَتي وَتَأَهّبوا

بِذَميمِ بَغيِكُمُ لِسوءِ المَصرَعِ

فَاللَهُ لَيسَ بِغافِلٍ عَن أَمرِكُم

حَتّى يُحِلَّ بِكُم عُقوبَةَ مُوجِعِ

معلومات عن الميكالي

الميكالي

الميكالي

عبيد الله بن أحمد بن علي الميكالي أبو الفضل. أمير من الكتاب الشعراء، من أهل خراسان، صنف الثعالبي (ثمار القلوب) لخزانته وأورد في يتيمة الدهر محاسن ما نثره ونظمه. وكذلك..

المزيد عن الميكالي

تصنيفات القصيدة